فيلم “الكودا”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يحكي فيلم “الكودا” إنتاج عام 2021 تأليف وإخراج “سيان هيدر” ، قصة دراما اجتماعية إنسانية مميزة ،عن تقبل الآخر والتغلب على المخاوف المتعلقة بالاندماج بين مختلف الطبقات والفئات.
روبي “إميليا جونز” مراهقة نشيطة تعمل مع عائلتها المؤلفة من ثلاثة أشخاص- كلهم من الصم بإستثنائها- في صيد الأسماك بالإضافة إلى دراستها في الثانوية.
تمتلك روبي صوتا ساحرا لكنها تعاني من التنمر المستمر من زملائها في المدرسة بسبب حالة عائلتها المادية المتواضعة بالإضافة إلى صممهم وفظاظتهم الاجتماعية.
نقطة التحول في الفيلم هي لقائها بزميلها الوسيم مايلز “فيرديا والش بيلو” وانضمامها إلى الكورس لتكون بقربه، فيكتشف الأستاذ برناردو فيلالوبوس “أوجينيو ديربيز” موهبتها الغنائية ويعدها بالمساعدة في الالتحاق بمنحة دراسية مقابل الالتزام في الدراسة، وهنا تبدأ محنتها في الصراع الداخلي بين واجبها في البقاء مع عائلتها ومساعدتهم كونها مترجمة ومتكلمة العائلة أو المضي وراء شغفها وشق طريقها في الحياة.
مشكلة عائلة روبي المؤلفة من الأب فرانك “تروي كوتسور” والأم جاكي “مارلي ماتلين” والأخ الأكبر ليو “دانيال ديورانت” لم تكن الصمم كما يتخيل للبعض ولكنه الخوف من نظرة المجتمع إلى اعاقتهم والاندماج مع شرائحه المختلفة، والانزواء بعيدا وراء أشخاص يقومون يوميا باستغلالهم وسرقة تعبهم.
يتميز في الأداء الأب تروي كوتسور أما ايميليا جونز فهي مشروع ممثلة متكاملة صوتا وجمالا إذا ما نجحت في اختيار أدوارها.


عنوان الفيلم يعبر عن مقطوعة موسيقية أو فقرة أدبية مميزة عن غيرها وهذا ما يرمز إلى روبي المختلفة عن باقي أفراد عائلتها.
فيلم “الكودا” لايحوي لمسات إخراجية مميزة لكنه يقدم مضمون إنساني جميل استحق عنه جائزة الأوسكار.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.