فيلم الفيل الأزرق

حاول صناع فيلم “الفيل الأزرق” إنتاج عام 2014 وإخراج مروان حامد ،استنساخ فيلم إثارة وتشويق على الطريقة الأميركية، لكن مانتج معهم كان خليط بوليسي جنائي شهواني شيطاني سيكولوجي مثير للسخرية والتهكم.
د. يحيى “كريم عبد العزيز” المفجوع بفقدان عائلته من خمس سنوات والغارق في حياة اللذة والشهوات، يعين كمشرف نفسي في قسم مخصص للمجرمين المختلين، وبالصدفة البحتة بعيد نقله بيومين يأتيه استاذ سابق في كلية الطب د. شريف “خالد الصاوي” الذي ذبح زوجته بعد إصابته بانفصام في الشخصية على طريقة د. جيكل ومستر هايد، يقوم مستر هايد أو الشخص الشرير بتبكيت ضمير يحيى وتحميله مسؤولية قتل عائلته مرة وباتهامه بالجنون مرة أخرى وأخيرا يقوم بنصحه بالزواج من أخته لبنى “نيللي كريم” وهي حبيبته السابقة بحجة عدم حبها لزوجها، اماغد. جيكل فيقوم بإصدار إشارات غامضة كل فترة تساعد يحيى على حل الجريمة.
من جهة أخرى يتحول د. يحيى إلى محقق جنائي ويحصل على أدلة تدين د. شريف فشل ضباط الأمن في الحصول عليها، وفي صدفة مجيدة أخرى يكون رئيس قسم المجرمين المختلين زميل سابق ليحيى د. شاكر “محمد شاهين” الذي كان مغرما بزوجته سابقا، ويقيم د. يحيى علاقة جنسية مع عشيقة تدعى مايا “دارين حداد” وبدلا من تساعده وتعقله في أصعب فترات حياته تقوم بتزويده بنوع من أنواع حبوب الهلوسة وتدعى بالفيل الأزرق ولها مفعول مادة كيماوية تفرز عند موت الإنسان وتكون صلة الوصل لد. يحيى مع الحقيقة التي يتجاوز عمرها مئات السنين.
الفيلم ذا حبكة سيئة جداً وخليط من أفلام شهيرة مثل صمت الحملان وطارد الأرواح الشريرة وفي الفيلم نشاهد مقتل عشيقة البطل من غير أن يوجه له أي سؤال أو استفسار..


أنا لست ضد افلام التشويق والإثارة، لكن لماذا لا تؤخذ قصص فعلية من أرشيف الشرطة المصرية – ومااكثرها – وتترجم إلى افلام شيقة، بدلا من إهدار ميزانيات ضخمة ومواهب تمثيلية كبيرة مثل نيللي كريم وخالد الصاوي على افلام فارغة من أي مضمون، ولا تفيد بشيء سوى إهدار ساعتين من الوقت على مقبلات وبسكويت طيبة ولذيذة.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.