فيلم “الزوجة الثانية”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “الزوجة الثانية” إنتاج عام 1967 تأليف “محمد مصطفى سامي” و”سعد الدين وهبة” و”صلاح أبو سيف” وإخراج “صلاح أبو سيف” ،دراما اجتماعية مليئة بالمواقف الطريفة عن استغلال الاقطاعيين للفلاحين البسطاء في ريف مصر وتحكمهم في شؤون وإدارة الدولة وكأنها اسورة في يديهم.
العمدة عثمان” صلاح منصور” عمدة ظالم سفيه لا يتورع عن سرقة أملاك الفقراء من قريته في عز النهار وبتشريع قانوني من الحكام المامور “إبراهيم الشامي” والعطار مبروك “حسن البارودي”، لكنه يعجز مع زوجته القاسية حفيظة “سناء جميل” على إنجاب ولي العهد الذي سيرث كل هذه الأملاك، ويتخوف من مطامع أخيه علوان “محمد نوح” وزوجته فهيمة “سهير المرشدي” الذين يملكون نصف دستة من الأولاد في الاستيلاء على الملك.
أمام هذه الظروف لا يتبقى من خيارات أمام العمدة سوى الزواج مرة ثانية لانجاب طفل يرثه، ويقع أسير شهواته عندما يختار الخادمة الجميلة فاطمة “سعاد حسني” المتزوجة أصلا من الفلاح الفقير أبو العلا” شكري سرحان” ولديهما أكثر من طفل، فيجبر العمدة أبو العلا تحت ضغط التهديد بالقتل والسجن على هجر زوجته ليتزوجها هو بكل جبروت وسفاهة.
عبرة الفيلم تكمن في أن الإنسان إذا لم يستطع الصمود أمام الضغوطات فلا يتوجب عليه الانهيار واليأس، بل ممكن أن يحني رأسه أمام تلك الصعوبات ومن ثم محاولة التغلب عليها والنهوض مجددا وهذا لا يعيب الإنسان بل يثمن ويغني قيمته إذا ما استطاع لاحقا استعادة توازنه،

وهذا ما فعلته البطلة فاطمة بقبولها الزواج من العمدة ومن ثم محاولة إسقاطه بكل ذكاء ومكر.
نقطة القوة في الفيلم تكن في الأداء المميز من أبطاله “سعاد حسني” و”شكري سرحان” و”سناء جميل” وبخاصة من “صلاح منصور” الذي اضحكنا وجعلنا نكرهه بأن واحد.
يقدم الفيلم في البداية على أنه إحدى حكايا صندوق الدنيا للأطفال وهذا مايصلح له بطبيعة الحال.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.