فيلم : إنقلاب 53

د. ميسون البياتي
هناك مقوله للرئيس الأمريكي رونالد ريغان تنص على أن (( الحقائق أشياء مستعصية ))
Facts are stubborn things

وذلك لأن الرأي يمكن أن يدحض أو يسخف بوسائل شتى أما الحقيقه فهي كالشمس لا يغطيها غربال . برأيي المتواضع وفي حالة ما اذا أردتُ إحسان الظن ففيلم انقلاب 53 لا يمكن أن يعد أكثر من محاوله تجاريه لجني المال عبر شبابيك التذاكر بإستغلال الأزمه الإعلاميه الواقعه بين ايران الولايات المتحده الأمريكيه , وأنه كفيلم ( وثائقي ) لا يمتلك أية قيمة توثيقيه , وحين يدّعي القائمون على الفيلم جمعهم الكثير من الوثائق فليس المهم الجمع لأن الأهم منه هو كيفية القراءه

يذكر تقي أميراني مخرج الفيلم أنه علم بالانقلاب الإيراني الذي وقع عام 1953 أثناء بحث لأطروحة الماجستير الخاصة به ، والتي تناولت التغطية الإعلامية البريطانية لأزمة السويس , فقد نظر إلى الانقلاب الأنجلو أمريكي الذي جاء نتيجة تأميم رئيس الوزراء مصدق لصناعة النفط الإيرانية ، باعتباره مقدمة لتأميم الرئيس عبد الناصر لقناة السويس بعد 3 سنوات . أضاع تقي أميراني 10 سنوات من البحث في الأرشيفات والمقابلات حول العالم ليخرج بنتيجة أن مصدق كان زعيماً وطنياً تم انتخابه ديمقراطياً تمت الإطاحه به من قبل راعية الديمقراطيه رقم واحد في العالم وهي الولايات المتحده الأمريكيه , وبريطانيا صاحبة المصلحه في البقاء في ايران حين يكشف الفيلم دور العميل البريطاني ماثيو داربيشاير بفضح نسخه كامله من رواية داربيشاير للانقلاب عثر عليها في اسبانيا ، وكان بود كاتبة السطور أخذ المخرج الى المقبره الأمريكيه في قرطاج / تونس , لسؤاله هناك عن جثة الملازم في سلاح الجو الأمريكي ريتشارد ويلوس الذي قتل فوق سماء ايران بتاريخ 18 شباط 1945 ماذا كان يفعل هناك ؟ هل كان يريد تحرير ايران من الهيمنه البريطانيه , أم هي قصة صراع بريطاني أمريكي للسيطره على خامس احتياطي نفط في العالم علاوة على الممر البري الذي يربط الخليج العربي بروسيا , واذا كانت حكاية مقتل هذا الملازم عادية وهينه عند الأمريكان فلماذا حولوا اسم قاعدة المَلّاحه الجويه الايطاليه التي استولوا عليها والتي تقع قرب بحيره المَلّاحه بجانب طرابلس / ليبيا الى : قاعدة ويلوس ؟ أكبر قاعده جويه امريكيه في العالم وقتها اشرفت على ( تحرير) كامل التراب الافريقي من القوى الأوربيه التي تدافعت لإحتلاله خلال القرنين 18_19 والتي انسحبت منها الولايات المتحده حال احتلال ليبيا وطرد البريطانيين والفرنسيين منها وتسليمها الى معمر القذافي , ثم اذا كانت حكاية مقتل الملازم ويلوس بريئة ولا يخشى منها شيئاً فلماذا في يومنا هذا تم محو أي أثر للملازم لا صوره ولا تعريف ولا أية معلومه لدرجة دفعت أحد رفاقه الى تأسيس موقع له على النت لا يحتوى غير صفحة واحده طلب فيها المؤسس من أي من يعرف الملازم تزويده بأية معلومه أو صوره عن رفيقه

للحديث عن قصة الصراع الأمريكي البريطاني في ايران علينا العوده الى نهايات حكم السلاله القاجاريه وبالتحديد الى عهد مظفر الدين القاجاري الذي حكم بين عامي 1894_ 1907 قام خلالها عام 1901 بمنح المستثمر البريطاني ( وليام نوكس دارسي ) حق التنقيب عن النفط في ايران مقابل 20 ألف جنيه استرليني وكان هذا البمبلغ باهظاً وقتها كما منحه كمية من أسهم الشركه وأرباحها . كان هذا هو الطعم الذي استولت به بريطانيا على نفط ايران اذ سرعان ما إدعى صاحب الإمتياز افلاسه وباع الشركه الى شركه نفط بريطانيه في بورما , أدى ذلك الى دخول بريطانيا الى الساحه الإيرانيه بإعتبارها صاحبة مصلحه في حماية ممتلكاتها حيث قامت بتأسيس شركة النفط الأنكلو فارسيه قبيل الحرب العالميه الأولى حيث تملكت عام 1913 ماقيمته 51% من أسهم الشركه , وفي الإتفاق الموقع بينهما عام 1933 حصلت بريطانيا على حق استغلال نفط ايران حتى عام 1993

يوم 31 آب 1907 تم توقيع ( الوفاق الأنكلو _ روسي ) الذي من ضمن بنوده غير المعلنه تطويق قارة اوربا من الشرق والغرب ومنع التغلغل الأمريكي فيها وقطع طريق وصولها الى آسيا من غربها . 1914 أشتعلت الحرب العالميه الأولى لتدمير الوفاق . فبراير 1917 وقع الإنقلاب على قيصر روسيا , خلال ايام دخلت الولايات المتحده الأمريكيه الى الحرب للإستفاده من المتغير الجديد وبعد اسبوع عاد لينين من باريس التي كان هارباً إليها 10 سنوات بعد عملية سرقة بنك أسكرا , وخلال أشهر وبمساعده أمريكيه في مختلف المجالات وقع انقلاب اكتوبر البلشفيك على رفاقهم جماعة انقلاب فبراير المنشفيك . وصل البلاشفه الى حكم روسيا , ميزة البلاشفه أنهم لا يتوافقون ولا يتعايشون مع برجوازية اوربا وصولاً الى الستار الحديدي في عهد ستالين الذي شق القارة الى قسمين حتى سقوط الإتحاد السوفييتي
منذ معركة القادسيه وقع حكم الأحواز تحت الحكم العربي تابعاً لولاية البصره , حين تأسست الدولة المشعشعيه العربيه اعترف بها كل من العثمانيين وفارس ( اسم ايران القديم ) . ثم نشأت الدوله الكعبيه أعقابها عام 1724 وهي دوله مستقله . في العام 1920 تم توقيع إتفاقيه بريطانيه ايرانيه لتفسير نصوص امتيازات شركة النفط الأنكلو فارسيه , واتفقت الحكومتان على الإطاحه بأمير الأحواز العربي ( خزعل الكعبي ) الذي تحوي إمارته على 70% من نفط ايران اليوم , لضم نفط إمارته ضمن ممتلكات شركة النفط الأنكلو فارسيه وضم أرضه الى بلاد فارس

وقعت الثوره الدستوريه الفارسيه أو ما نسميها بحادثة المشروطه بين عامي 1906 _ 1911 للمطالبه بإصلاحات دستوريه تطالب بتقييد شكل حكم العائله القاجاريه , أدت الحادثه الى تأسيس مجلس للنواب في بلاد فارس القاجاريه يتولى تشريعات البلاد . في هذا الوقت كان رضا خان عسكرياً تم تعيينه في عهد الشاه أحمد القاجاري قائداً للواء القوزاق حيث شعر بقوته العسكريه فقام بحل الحكومه وأصبح هو رئيس وزرائها بين عامي 23/1925 وفي العام 1925 توّج إنجازه الحكومي بالإطاحه بالأمير خزعل الكعبي فضم أرض الأحواز الى أرض فارس ونفطها الى الشركه الأنكلو فارسيه , عندها كافأته بريطانيا بمساعدته على خلع الشاه أحمد وإستلام مقاليد البلاد

محمد مصدق المولود عام 1882 كان قد بدأ حياته السياسيه منذ عام حادثة المشروطه 1906 نائباً عن أصفهان في البرلمان , ثم عينه رئيس الوزراء حسن بيرنيا وزيراً للعدل عام 1920 ثم وزيراً للماليه في عهد رئيس الوزراء أحمد قوام , ثم وزيراً للخارجيه 1923 ثم حاكماً على أذربيجان . حين وقع إنقلاب رضا خان على الشاه أحمد القاجاري 1925 قام بعض من مناصري رضا خان بالمطالبه بمنحه لقب شاه , اعترض محمد مصدق على ذلك مدعياً أنه إنقلاب على الدستور الذي جاءت به حادثة المشروطه لكن أحداً لم يعبأ به وتم تتويج رضا خان شاهاً على ايران ليفتتح عهد الأسره الحاكمه البهلويه خلفاً للقاجاريه , عندها قيل أن مصدق استقال من الحياة السياسيه للبلاد , وعلى الاغلب هو لم يكن مستقيلاً بل مبعد

حين دخلت الولايات المتحده الأمريكيه الحرب العالميه الأولى أنزلت جيشها في دول أوربا , وعن طريق ذلك الجيش وعن طريق نشر الحمى الإسبانيه التي خرجت من مختبراتها 1918 تمكنت من فرض الهدنه في الحرب العالميه الأولى حماية للبلاشفه من أن تنهيهم الحرب

1919 قامت بريطانيا بتأسيس عصبة الأمم قادت من خلالها جيوش 12 دوله لقتال البلاشفه الذين يدعمهم الأمريكان بمختلف أشكال الدعم في الجوله الثانيه من الحرب العالميه الإولى 1918_ 1923 والتي تعرف بإسم الحرب الأهليه الروسيه , مثلما قامت من خلال العصبه بتكبيل تركيا بمعاهدة سيفر 1920 كدوله خاسره للحرب , ثم طورتها الى معاهدة لوزان 1923_2023 لتحييد الولايات المتحده الأمريكيه قرناً كاملاً عند إسقاطها للدولة العثمانيه وتأسيسها لتركيا الحديثه , 1929 أعلنت الولايات المتحده كسادها الكبير الذي سبب أزمة اقتصاديه عالميه خانقه أطاحت بدول أوربا المدمره المديونه الخارجه من أتون الحرب العالميه الأولى , فوقعت الحرب العالميه الثانيه 1939_1945 التي كان من أهم أهدافها تدمير عصبة الأمم البريطانيه التي لم تدخلها الولايات المتحده ولم توقع على أي من مقرراتها
ملك يوغسلافيا بيتر الثاني كان طفلاً بعمر 10 سنوات حين ورث العرش عن والده القتيل لذلك أصبح عمه الأمير بول وصياً على العرش حيث قام يوم 25 آذار 1941 بالإنضمام الى الحلف النازي , عندها ساهمت بريطانيا بعد يومين بالإنقضاض عليه وإنهاء وصايته على العرش لبلوغ الملك بيتر عمر 17 سنه , هاجمت قوات المحور يوغسلافيا التي استسلمت في 17 نيسان نفس العام وفر الملك الى دول متعدده ثم استقر في بريطانيا . منذ ذلك الوقت كانت الولايات المتحده تعد يوغسلافيا خاصرة اوربا الرخوه لتداعيات قد تشمل جميع دول اوربا حسب مقتضيات المصلحه الأمريكيه مثلما تعدّها لتزعم حركة عدم الإنحياز بعد الحرب
علاقة عدم ثقه نشأت بين الحليفين بريطانيا والولايات المتحده خلال الحرب العالميه الثانيه , فبعد خسارة بريطانيا لطريق ربطها البحري مع روسيا في معركة غاليبولي عبر مضيق الدردنيل الذي يفصلها عن البحر الأسود حيث الأراضي الروسيه , ساد شعور أنها قد تصل الى روسيا عبر فارس من خلال بحر قزوين أو البر الفارسي المتصل بروسيا , الولايات المتحده كانت تتحرك من خلال حكومة البلاشفه , بينما بريطانيا كانت موجوده في فارس من خلال رعايتها لمصالحها النفطيه . لقطع الشك باليقين قام الطرفان بالمحافظه على مصالحهما من خلال احتلال ايران عسكرياً عام 1941 . عبر الحدود المشتركه إندفع البلاشفه لإحتلال شمال بلاد فارس , بينما جندت بريطانيا شباب الكومون ويلث وعصبة الأمم وإندفعت من البصره وخانقين وباكستان لإحتلال جنوب بلاد فارس . كانت الحجه أن رضا شاه تقارب مع الألمان أثناء الحرب وغيّر اسم بلاد فارس الى ايران الذي يعني : أرض الآريين . كتب رضا شاه الى الرئيس الأمريكي روزفلت يستنجد به , لكن الرئيس لم يعره انتباهاً بل أكد عليه أن الوقوف بوجه هتلر والقضاء عليه هو أمر يهم كل العالم . تم خلع رضا شاه عن عرش ايران وتعيين ابنه الشاه محمد رضا 21 عام محله بتاريخ 16 ايلول 1941

خلال الحرب العالميه الثانيه عقدت سلسله من القمم المصغره أو المؤتمرات في مناطق عديده من العالم كان من بينها مؤتمر طهران 1943 حضره روزفلت وتشرتشل وستالين الى جانب الملكين الشابين شاه ايران والملك بيتر اللذين تسلما العرش قبل عامين , بنزوعهما المحافظه على عرشيهما بأي ثمن وعدم حنكتهما لا في الحياة ولا في السياسه وهما بمعية 3 من جهابذة العالم , حيث كان من مقررات مؤتمر طهران وبضغط أمريكي الحرص على استقلال ايران ويوغسلافيا . وافق الملك بيتر على وقف دعم جيشه الوطني ( الجتنيك ) وقائد جيشه ( درازا ميهايلوفيتش ) مقابل دعم مليشيا الأنصار الشيوعيين بقيادة تيتو ما ادى الى إبادة الجيش وخلع الملك ووصول تيتو الى عرش البلاد كرئيس جمهوريه
في ايران كان الوضع مختلفاً , تم تأسيس حزب توده من قبل الإتحاد السوفييتي عام 1941 فقام الحزب عام 1945 بتأسيس جمهورية مهاباد الكرديه وجمهوريه اذربيجان الأذريه اللتين لم تعيشا غير عام واحد حيث سقطتا بمجرد انسحاب القوات الروسيه من ايران
محمد مصدق الذي اعتزل السياسه أو طرد منها منذ 1925 أعيد إليها عام 1944 كعضو في البرلمان ، هذه المرة تولى قيادة جبهة ملي ايران ( الجبهة الوطنية الإيرانية التي تأسست عام 1949) وهي منظمة أسسها مع 19 آخرين مثل حسين فاطمي ، وأحمد زرك زاده ، وعلي شايجان ، وكريم سنجابي ، بهدف إرساء ( الديمقراطية ) وإنهاء تدخل بريطانيا في السياسة الإيرانية ، في عام 1947 أعلن مصدق الإستقاله من العمل السياسي مرة أخرى ، بعد أن فشل مشروع قانون الإصلاح الانتخابي الذي اقترح تمريره . قد يبدو كل هذا للبعض ممارسة للعمل السياسي , ولكن ألا يحق لنا التساؤل اذا كان هذا العمل بالضد من رغبة الشاه وبالضد من مصالح بريطانيا فمن أين يستمد الدعم ؟

في 7 آذار 1951 تم اغتيال رئيس وزراء ايران حاجي علي رزمارا بسبب كلمة له أمام البرلمان ناهض فيها عملية تأميم نفط ايران , وتحت الضغط قام الشاه بتعيين محمد مصدق رئيساً للوزراء بتاريخ 28 نيسان 1951 ولا عجب في ذلك وهو المدعوم شخصياً من قبل السفير الأمريكي في طهران ( هنري غرادي ) وبعد يومين في الأول من مايس 1951 قام بتأميم نفط ايران التي بريطانيا ينتهي إمتيازها فيه عام 1993 , تماماً كما فعل عبد الناصر فيما بعد مع تأميم قناة السويس , حيث سحبت بريطانيا آخر جندي لها عن أرض مصر يوم 13 حزيران 1956 , فقام عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس البحريه يوم 26 تموز 1956 التي كان مقرراً بقاء بريطانيا فيها حتى 16 تشرين2 عام 1968 مما اثار حفيظة بريطانيا وفرنسا واسرائيل حليفة فرنسا فتعاهدن بمعاهدة عسكرية سريه على توجيه ضربة عسكرية الى مصر رغم ممانعة آيزنهاور الشديده لتلك الضربه , الولايات المتحده لم تكن قادره بعد نهاية الحرب العالميه الثانيه على الإنتظار , ولا ندري هل يعلم السيد تقي أميراني طالب الماجستير الباحث ومخرج الفيلم هذه الحقيقه عن قناة السويس أم أنها ضاعت عنه كما ضاع غيرها

بعد تأميم مصدق لنفط ايران 1951 تفاهمت بريطانيا مع الولايات المتحده فتم الإتفاق بينهما على الإطاحه بمصدق مقابل تنازل بريطانيا عن مصالح اخرى في اماكن مختلفه من العالم , أعلن الأمريكان نيتهم الإطاحة بمصدق قبل بداية الإنتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1952 فقامت بريطانيا بدعوة ضابط من السي آي أي الى لندن للقيام بعمل مشترك بريطاني أمريكي تمت تسميته ( العملية أجاكس ) للإطاحة بالدكتور مصدق وتحت الإدارة المباشرة لضابط المخابرات الأمريكي كيرمت روزفلت الإبن وهو حفيد الرئيس الأمريكي تيودور روزفلت تقرر دعم العسكريين الإيرانيين الموالين للشاه للإطاحة بمصدق كرئيس للوزراء وحماية حياته في نفس الوقت
تؤكد السفارة الأمريكية في طهران أن مصدق كان يحظى ذلك الوقت بدعم شعبي ايراني يكاد يكون مطلقاً وأن الأمريكان لايرغبون في زواله عن الحكم . لذلك عاد كيرمت روزفلت الى طهران يوم 13 تموز 1953 ليخطط لمصدق مشروع ( إطاحة وحمايه ) في نفس الوقت ويظهر أن أفلام الخمسينات البوليسية كانت تؤثر كثيرا على عقول الناس في تلك الفترة لهذا خطط سيناريو الإنقلاب على مصدق بحبكة سينمائية , فعمل مضحك أن يغادر الشاه قصره بالبيجاما عند منتصف الليل ليشارك في انقلاب على رئيس الوزراء مع أنه ( الشاه ) يستطيع اقالته بجرة قلم , في يوم 1 آب 1953 كان شاه ايران يتعاون مع مخابرات دولة أجنبية من أجل الإطاحة برئيس وزرائه . حملت السيارة كيرمت روزفلت الى القصر الشاهنشاهي عند منتصف الليل .. ومن أجل أن لا يراه الحرس عند البوابات تمدد على المقعد الخلفي للسيارة وتمت تغطيته ببطانية , حين وصل الى البوابة الداخلية للقصر صعد الشاه الى السيارة بالبيجاما , وتم التفاهم بينهما على بداية تنفيذ خطة الإطاحة بمصدق .. أعلم كيرمت الشاه أن المخابرات الأمريكية قد رصدت لذلك مبلغاً مقداره مليون ريال ايراني وتساوي ذلك الوقت 15 ألف دولار أمريكي
حزب توده عاضد مصدق خلال هذه الفترة بمظاهرات حاشدة تأييداً له .. رغم هذا صرحت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قد فقدت الثقة كلياً بمصدق . لذلك ففي يوم 16 آب 1953 قام الجناح اليميني في الجيش الذي كان موالياً للشاه برد فعل على هذه التظاهرات وذلك بترشيح ( فضل الله زاهدي ) ليكون رئيساً للوزراء . فقامت حشود من المواطنين يقودهم ضباط سابقون في الجيش بأفعال وصفت على أنها إنقلاب ضد الشاه مما أجبره على مغادرة البلاد , حملته الطائرة الى بغداد ومنها الى روما حيث بقي 5 أيام . وكان بود الأمريكيين لو أن الخطة وقفت الى هنا وأطيح بالشاه فعلاً .. وخرجت بريطانيا من ايران
في تلك اللحظات أدرك البريطانيون أن وجودهم في ايران سينتهي إن لم يتمكنوا من إعادة الشاه إليها, وهكذا تفاهموا بجدية مع الأمريكان حول تقاسم المصالح في ايران , وبعد 5 أيام في روما وصل الإيعاز الى الشاه بالعودة الى طهران
خلال اليومين التاليين جاب حزب توده أنحاء طهران حاملين الرايات الحمراء , مطيحين بكل تماثيل ( رضا خان ) والد الشاه محمد , هاتفين بشكل محتد جداً .. وهذا ما أقلق رجال دين محافظين من أمثال ( الكاشاني ) وأعضاء جبهة وطنية من أمثال ( مكي ) فقام هؤلاء بالإصطفاف الى جانب الشاه مخافة وقوع مالا يحمد عقباه . يوم 18 آب 1953 كان مصدق قد سقط أما حزب توده فتمت مطاردتهم وتشتيتهم
أعلن فضل الله زاهدي ومن مخبأه السري , بشرعية كونه هو الرئيس الحالي للوزراء وإتهامه لمصدق بأنه كان قد إنقلب على الحكم عندما تجاهل تعليمات الشاه
أردشير إبن فضل الله زاهدي كان وسيلة الإتصال بين والده والمخابرات الأمريكية , ولذلك ففي يوم 19 آب تم دفع 100 ألف ريال ايراني ( من المال الذي رصدته المخابرات الأمريكية ) الى جماعات حزبية موالية للشاه .. فخرجوا في مظاهرات تأييد سارت من جنوب طهران حتى المركز . حيث إنضم إليها آخرون بالهراوات والسكاكين والحجارة .. فسيطروا على الشارع وحطموا سيارات الشيوعيين وضربوهم وأخمدوا أي حركة مناهضة للشاه

السفير الأمريكي الجديد لوي هندرسون أوصى أردشير بعدم إلحاق أي أذى بمصدق .. أما كيرمت روزفلت فسلمه 900 ألف ريال ايراني التي تبقت من ميزانية العملية أجاكس .. لنفس غرض حماية مصدق من الأذى . عندها تم إعتقال مصدق وإحالته الى محاكمة صورية وتم الحكم عليه بالإعدام , لكن الأمريكان تدخلوا لدى الشاه فتم تخفيف الحكم الى 3 سنوات سجن في قاعدة عسكرية ثم إقامة جبرية في البيت مدى الحياة , وتعيين فضل الله زاهدي رئيساً للوزراء

كل طموح الأمريكان من هذه العملية كان طرد البريطانيين والشاه معهم من ايران والحلول محلهم , لكن بريطانيا كانت قوية بما فيه الكفاية تلك الفترة فلم تغلب , وكل ما تمكن عليه الأمريكان خلال هذه المرحلة هو مقاسمتها المصالح في إيران
خلال الفترة المقبلة سيفهم الشاه أن عليه الموازنة في علاقته مع كل من بريطانيا والولايات المتحدة بعقد صلات وثيقة مع الطرفين والإستمرار في نهج تحديث ايران بما كانت تدره عائدات النفط على خزينة بلده , هذا التحديث الذي كان يثير حفيظة رجال الدين الذين تكالبوا عليه حتى الإطاحه به
ونحن نطالع أحداث الشرق الأوسط فكأننا نفتح مغارة علي بابا المليئه بالكنوز واللصوص الذين يتقاتلون فيما بينهم بشعارات الشرعيه والوطنيه والأخلاق وحقوق الإنسان حيث لا مكان لهذه الشعارات بالمره في هذا المكان

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.