فيلم “أسوار عالية”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يطرح فيلم “أسوار عالية” إنتاج عام 2020 وتأليف أمل عفيفي وإخراج هشام عيسوي ،مفهوم الحواجز بين طبقات المجتمع المادية المختلفة من جهة، وبين المدانين اخلاقيا وجنائيا وذوي السمعة الحميدة والحسنة من جهة أخرى، بالإضافة للتقاطعات الحاصلة بينها بمعنى أنه من الممكن لشخص من الميسورين ماديا أن يكون ساقط أخلاقيا بنفس الوقت.أحلام “راندا البحيري” فتاة عشرينية من طبقات المجتمع الفقيرة، تجد نفسها مقيدة بديون تسبب بها والدها “خالد الصاوي” بعد محاولته الفاشلة لإيصال ابنه إلى أوروبا، ولا تجد سبيلا لايفاء تلك الديون واعالة والدتها المريضة “انتصار” إلا بعملها في توصيل المخدرات لدى قادة أحد العصابات ويدعى الحاج فاروق “عبد العزيز مخيون “، أما البطلة الثانية في الفيلم فهي ميريت “رانيا يوسف”الممثلة المشهورة التي أخطأت خطأ عمرها بادمانها للمخدرات مع زوجها خالد “أكرم الشرقاوي” وهذا ماتسبب في وفاته لاحقا وسجنها وفقدانها لحضانة ابنتها تمارا “نانسي مختار” على يد عمها نبيل “صبري عبد المنعم “.وترى ميريت بعد فشلها قانونيا في استعادة ابنتها وحتى فشلها في إعادة كسب الرأي العام لصالحها وخلع ثوب العار الذي لبسته بادمانها للمخدرات، أن قتل عمها نبيل بعد وقوعه في الغيبوبة هو الطريق الوحيد لتحقيق غايتها، وتكلف بذلك أحلام رفقة علي “أحمد العوضي “موزع المخدرات الذي يقع في حب أحلام ويسعى للتكفير عن ذنبه بعد أن تسبب في سجن والدها واختفاء أخيها.لا يعطينا الفيلم مبرر درامي لادمان ميريت على المخدرات والتي يتم تعاطيها في العادة للهروب من واقع مر يعيشه الإنسان، خاصة أنها فنانة جميلة ومشهورة وتعيش مع زوج تحبه ولديها بنت زي القمر!من جهة ثانية نجد أن الحاج فاروق عندما يشك في إخلاص علي يقوم بضربه

وتعذيبه والقائه بعيدا، الأمر الذي سيزيد في نقمة علي عليه وربما يتسبب في محاولة قتله أو الإبلاغ عنه، ثم يعود لاحقا ويكتشف خطأه ويعتذر من علي ويقربه منه كابن ويكلفه بعملية العمر في أوروبا في مفارقة غير منطقية!المميز في “أسوار عالية” هو وجود بطولة نسائية ثنائية، وهذا قلما نشاهده في السينما المصرية، ودليل على اقتحام العنصر النسائي للسينما والمساهمة في ارتقائها.في النهاية يمكن عد” أسوار عالية” من الأفلام الجيدة والهادفة ونهايته ترمز إلى قوة وعزة نفس الإنسان التي تقضي على أي حواجز وهمية خلقها بينه وبين غيره من أبناء جنسه مهما تعددت الفروق المادية والمعنوية.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.