فيلم “أسوأ شخص في العالم”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يطرح فيلم “أسوأ شخص في العالم” إنتاج عام 2021 تأليف
“Eskil Vogt” و”Joachim Trier”
وإخراج “يواكيم ترير” ، فكرة البحث عن الذات والتصالح معها لوضعها في أنسب مكان عائليا وعمليا والاستفادة من طاقاتها بأفضل ما يمكن.
يوليا “ريناتي رينزفي” فتاة جميلة متفوقة دراسيا لم تكتفي بدراسة الطب التشريحي بل بعد الانتهاء منه قامت بدراسة علم النفس لاهتمامها بروح الإنسان، لكن العلم لم يروي شغفها بالحياة بل اتجهت لدراسة التصوير الفوتوغرافي وهناك تعرفت على كاتب وفنان هزلي اكسل “أندرس دانيلسن لاي” فتن بها على الفور وبدءا علاقة حميمة.
مع الوقت بدأت علاقتهما بالبرود بفعل فرق السن والرغبات المشتركة، وتتعرف يوليا على شاب بسيط ايفند “هربرت نوردروم” يعمل نادلا وخرج للتو من علاقة فاشلة فيغرمان ببعضهما وتنسحب يوليا من علاقة مثالية لطالما رغبت بها إلى حب أمرت به اهواء وخلجات القلب.
تذبذب يوليا في دراستها وعلاقتها مرده صراعها الداخلي وعدم تصالحها مع نفسها بفعل علاقتها المتوترة مع أبيها المنفصل عن والدتها والذي يفضل عليها أختها لاعبة كرة اليد النشيطة، وهذا ما يظهر بوضوح في مشهد النشوة بفعل الفطر الذي تتناوله.
رسالة أخرى يوصلها الفيلم وهو الفرق الجذري بين العلوم النظرية وواقع الحياة، حيث يهمل الإنسان أحيانا كثيرة صوت العقل والمنطق وينجذب إلى شغفه وشهواته ،فنرى يوليا بكل علمها ومعرفتها وعلاقتها المثالية مع اكسل، ترفض إنجاب الأولاد وتقوم بممارسة الجنس الفموي مع ايفند والذي لا فائدة منه سوى تفريغ الطاقات والرغبات المكنونة.


من ناحية الأداء قدمت رينيه رينسفه أداء رائعا قربنا إلى البطلة بكل انفعالاتها النفسية، ولمسات المخرج جميلة ومعبرة، والحوار راقي ونخبوي وهذا ليس بغريب عن المجتمع النرويجي المثقف ،ومشاهد الجنس مستعملة في أماكنها المناسبة.
في النهاية فيلم “أسوأ شخص في العالم” من الأفلام المتميزة التي ينصح بمشاهدتها على الدوام.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.