فيلم “أريد حلا”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “أريد حلا” إنتاج عام 1975 تأليف سعد الدين وهبة وسعيد مرزوق وإخراج سعيد مرزوق، دراما اجتماعية ناقدة مليئة بالعواطف والأحاسيس قيل أنها ساهمت في تغيير قانون الأحوال الشخصية المصري.درية “فاتن حمامة” سيدة اربعينية قضت عشرين سنة من حياتها في جحيم الحياة مع مدحت” رشدي اباظة” كرمى لعيون ولدهما الوحيد “هشام سليم” والذي فور سفره إلى الخارج ليكمل تحصيله العلمي طالبت بحقها الطبيعي في الانفصال عنه.جمال الفيلم انه يصور الزوجة بابهى صورة فهي إنسانة متعلمة طيبة عاملة مجدة ترفض خيانة زوجها حتى تحقيق الانفصال رغم كل العذاب الذي ذاقته منه وترفض استغلال القانون في نقاط قد تحرج والد ابنها الوحيد أمام المجتمع.أما الزوج فهو سادي متسلط يخون زوجته من اللحظة الأولى يريد الابقاء على الزواج فقط لكسر إرادة زوجته وارضاء لغروره المريض، ولا يبالي بمشاعر وأحاسيس والدة ابنه وكأنها مزهرية يريد الاحتفاظ بها في منزله.ومع كل هذا التناقض يفشل القانون المصري في إيجاد حل يخرج درية من قفص هذا الغول، مع مكر محامي الزوج “أحمد توفيق الذي ينجح في تمديد زمن القضية لأربع سنوات متواصلة مستفيدا من القانون الضعيف من جهة ومستغلا فساد المجتمع وشهود الزور من جهة أخرى، والانكى من كل ذلك وجود قانون اسمه بيت الطاعة الذي يرغم الزوجة على المبيت في بيت زوج لا تريده بقوة السلاح أي أنه اغتصاب شرعي وقانوني بمباركة الدولة!درية لا تتواجد وحدها في هذه الدوامة بل آلاف النساء ممن يطلبن النفقة لاطعام اولادهن الجياع، ومنهن مثل حياة “أمينة رزق” التي خدمت زوجها وعائلتها بصدق وشرف لمدة ثلاثين عاما لتفاجا بشريك العمر يرتبط بفتاة من عمر بناته ويرميها خارج العائلة بعد أن أوفى بذمته

القانونية أمامها بمبلغ بسيط لا يكفيها للعيش مدة أشهر معدودة!من ناحية الأداء يقدم “فاتن حمامة” و”رشدي اباظة” أداء خارق يجعلك تحب الأولى وتكره الثاني لأبعد الحدود، والفيلم مشوق متماسك لم أجد فيه ثغرة باستثناء انتقاد درية للحياة والقيم الغربية، ولو كانت تعيش في أوروبا لما كانت تعرضت للظلم ولا ليوم واحد!مع هذا أجد فيلم “أريد حلا” من كلاسيكيات السينما المصرية فنيا ،أما الدولة المصرية فقد احتاجت خمس وعشرين عاما لاقرار قانون الخلع الذي يسمح للنساء بترك أزواجهن، لذلك أرى مقالة تأثيره في قانون الأحوال الشخصية مبالغا فيها.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.