فيلم “أرض الخوف”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “أرض الخوف” إنتاج عام 2000 تأليف وإخراج “داود عبد السيد”، دراما بوليسية مشوقة عن الحياة الثنائية التي يعيشها أحد ضباط الشرطة حيث يضحي بسمعته وطريقة عيشه تلبية لاحتياجات وطنه.
أواخر الستينات تختار قيادة الشرطة المصرية الضابط يحيى المنقبادي “أحمد زكي” لدسه بين تجار المخدرات وذلك بجعله واحدا في عملية أمنية سرية للغاية لا يعرفها إلا بضعة أشخاص أطلقت عليها اسم “أرض الخوف” ،وذلك لسجله النظيف وبعد عدة اختبارات فاشلة أجرتها عليه بهدف تلويث يديه بمال الرشوة.
يقبل يحيى المهمة لابسا شخصيته الجديدة “أبو دبورة “والتي يصعد بها من مرافق راقصة تدعى رباب “صفوة” التي سرعان ما تغرم به لقوته وشجاعته، ويقبل عرضها للزواج تماهيا مع دوره الذي يؤديه على خشبة الحياة، لكن اكتشافها لعمله الناشئ في تجارة المخدرات يعجل في انفصالهما.
ما لم يحسب له الضابط يحيى هو وقوع خطأ إداري بعد وفاة الضابط مشرف العملية، تسبب في انقطاع الاتصال بينه وبين القيادة، وتحولت رسائله إلى موظف عادي في البريد “عبد الرحمن أبو زهرة”، وأصبح أحد الحيتان الخارجة عن القانون، والتي تتصادم وتتناحر من وقت لآخر، فيدخل في صراع دام مع قرينه رجب أبو حسين “أحمد كمال” الذي ينجح في التخلص من عتاولة تجارة الصنف أمثال ابراهيم الحوت “يسري العشماوي” وسعدة المنزلاوي “سامي العدل” والمعلم هباش” أحمد جبريل” بعدما فشل في ضمهم إلى صفه، وينجح يحيى بأعجوبة من البقاء حيا بعد إنقاذ المعلم هدهد “حمدي غيث” الذي يقدم شخصية مركبة بين ابن البلد الشهم السخي وتاجر الموت الدموي القوي.


ينجح يحيى أبو دبورة في طرق قلب المهندسة المعمارية التي أحبها فريدة “فرح” والزواج بها، لكن بعد زواجه الأول الذي دبره المعلم هدهد من ابنة أحد أصحابه هناء “زينة” التي تنجب له ولده الوحيد، وبعد اكتشاف انقطاع صلته مع القيادة تتحول المواجهة من وطنية إلى شخصية مع مدير الأمن الجديد وزميله السابق أيام الدراسة اللواء عمر الأسيوطي “عزت أبو عوف”.
برغم الإخراج الجيد والحوار السلس والأداء المقبول عامة والمتميز من “حمدي غيث “خاصة ،إلا أنني أرى فكرة الفيلم غريبة عن منطقتنا العربية والتي تحكم إلى اليوم بانظمة شمولية إذا شعرت بأن تاجر مخدرات أو صحفي أو لاعب كرة قدم يشكل خطرا وجوديا عليها فكل ما عليها فعله هو تلفيق تهمة وجعل القضاء يبصم عليها، أما كل هذه الدبلوماسية والتخطيط والسياسة فبعيدة كل البعد عن أجهزتنا الأمنية المشغولة بمصالحها الشخصية وسلامة قائدها.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.