فيديو: في حضرة الست “سارة”… وكلبها المقتول.

Bassam Yousef

في حضرة الست “سارة”… وكلبها المقتول.
طلع عنا بسوريا جمعية اسمها الجمعية السورية لإنقاذ الحيوانات، رخصت في الشهر الثالث من هذا العام “2018” ، ( ما قبلت وزارة الشؤون الاجتماعية يسموها الجمعية السورية لانقاذ الحيوان، لان كلمة “حيوان” أصبحت تدل على شخص بعينه يشغل منصب رئيس).
‏‎SARA – Syrian Association for Rescuing Animals
‎‏، وبمحض الصدفة فقط، فإن اسم رئيسة هذه الجمعية اسمها سارة، وهو الاسم المختصر للجمعية إياها.
شاهدت منذ قليل فيديو (شاهد الفيديو اسفلا) على صفحة “دمشق الآن” وتظهر فيه الست سارة وهي بحالة صدمة عصبية ونفسية شديدة جدا، والسبب هو أن كلبا ضالا، ضل طريقه، ودخل مبنى يتبع لجامعة البعث في حمص، وفي الطابق الثالث قاده حظه العاثر إلى غرفة طالب يدرس في كلية الطب، فقام الطالب بكل عزيمة وقوة وإيمان بركل الكلب الضال مرات عدة، وفي كل ركلة كان صوت الكلب المتألم يحفر عميقا في مشاعر وأحاسيس الطلبة.
فجأة يصل شخص وهو موظف كمستخدم في المبنى الى مسرح الجريمة فيحمل الكلب لا لينقذه بل ليرمي به من نافذة الطابق الثالث ليموت إثرها الكلب رغم أنه تم اسعافه الى عيادة طبيب بيطري لكن الطبيب لم يتمكن من إنقاذ الكلب.·
السيدة سارة تستعد لرفع دعوى على الطالب والمستخدم في كلية الطب بجامعة البعث وتطالب بفصل الطالب من الجامعة، ومعاقبة المستخدم.


في القسم الأخير من الفيديو يبلغ التأثر حده الأعلى عند الست سارة فتجهش بالبكاء، وتنوح كمفجوعة.
صفنت طويلا بعد مشاهدتي لهذا الفيديو، وبعد قراءة عشرات التعليقات عليه، وسألت نفسي بمنتهى الجدية، هل يمكن أن يصاب مجتمع بالفصام..؟؟.
هل ستبكي الست سارة بكل الحرقة، والتفجع الذي بكت به على مقتل الكلب بهذه الوحشية، لو أخبرناها أن طلابا جامعيين تم رميهم من نوافذ الطابق الخامس لتتحطم عظامهم، بعد مظاهرة قاموا بها في جامعة حلب..؟؟.
ليس هذا فحسب، بل إن الكلب وجد من يسرع به إلى عيادة بيطرية، بينما الطلاب الذين تم رميهم في جامعة حلب، كان من بقي منهم على قيد الحياة يداس حتى الموت.
هل ستبكي الست سارة إن سمعت أن عشرات آلاف السوريين قتلوا بوحشية فظيعة ولا يمكن تخيلها، في سجون من رخص لها انشاء جمعيتها..؟؟.
هل تعرف الست سارة، ووزارة الشؤون الاجتماعية التي رخصت لها جمعيتها، كيف يعيش ملايين السوريين في الداخل والخارج ..؟؟.
أي عهر هذا..؟؟!!.
أي صفاقة ووقاحة وفصام وانحطاط ….؟؟؟؟؟؟!!!!!!!.
كيف استطاع هذا النظام العاهر أن يزج السوريين المؤيدين له، بهذا الفصام الرهيب..؟؟!!!.
مئات الأطفال السوريين ينامون مشردين على أرصفة دمشق، لاتهتم بهم الست سارة، ولا وزارة الشؤون الاجتماعية، لابل ان وزارة الشؤون الاجتماعية تسرق المساعدات الدولية التي تقدم لهؤلاء الأطفال والمشردين والجوعى واليتامى و..و..
اللهم لانسألك إلا نيزكا يقلب عالي هذا العالم العاهر سافله.

This entry was posted in ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.