فيديو: شبكة تمويل حزب الله.. أسرار تورط رئيس حزب عراقي

لم تمر أيام على خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، إلا وقد بدأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تنفيذ وعوده بمضاعفة العقوبات على كل من يقف وراء دعم إيران للإرهاب.
وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية الثلاثاء فرض عقوبات على عدد من الشخصيات والمؤسسات المتورطة في دعم وتمويل نشاطات حزب الله اللبناني الموالي لإيران.
لكن، من أولئك؟ وماذا ارتكبوا؟

ولي الله سيف

محافظ البنك المركزي الإيراني، وقد اتهمته الولايات المتحدة بدعم ومساندة فيلق القدس التابع للحرس الثوري، بالإضافة إلى تعاونه مع الفيلق لتحويل خمسة ملايين دولار على هيئة عملات أجنبية مختلفة.
وأضاف بيان وزارة الخزانة الأميركية، أن سيف ساعد في تحويل مبالغ مالية إلى بنك البلاد الإسلامي في العراق، والذي فرضت عليه عقوبات مالية أيضاً.
وتولى سيف إدارة العديد من البنوك الإيرانية قبل توليه رئاسة البنك المركزي، وتعرض لانتقادات عدة بسبب اتهامات متعلقة باختلاس مبالغ مالية أثناء رئاسته لبنك الصادرات الإيراني.

آراس حبيب

مدير بنك البلاد الإسلامي في العراق، وتتهمه الولايات المتحدة بتمويل ومساعدة فيلق القدس، إذ استغل القطاع البنكي في العراق لتحويل أموال من طهران إلى حزب الله، معرضا بذلك سلامة النظام المالي العراقي للخطر.
ولحبيب تاريخ طويل كواسطة لنقل مدفوعات الحرس الثوري الإيراني للجماعات العراقية المسلحة المدعومة من إيران، بالإضافة إلى دعمه المالي لحزب الله.
ويشغل حبيب منصب رئيس حزب المؤتمر الوطني، ويعرف الحزب بصلاته القوية بإيران وحزب الله، وامتلاك أعضائه عددا من البنوك تعرف بتعاملاتها المالية مع الحرس الثوري.
محمد جعفر قصير


اسمه الحركي الحاج فادي، هو المسؤول عن نقل الأسلحة الإيرانية من سورية إلى لبنان، تتهمه الولايات المتحدة بلعبه دور الوسيط في نقل الدعم المالي من فيلق القدس إلى حزب الله.
ويتولى فادي الذي ينحدر من عائلة لبنانية شيعية شهيرة وحدة نقل الأسلحة الدقيقة بحزب الله، ويعرف بقربه من الأمين العام للحزب حسن نصرالله، الذي أوكل إليه العديد من المهام الحساسة.
وكان موقع إيلاف السعودي نشر تحقيقا عن نشاطات قصير غير الشرعية، مثل تجارة وتهريب المخدرات والتبغ من سورية إلى لبنان، مستغلا في ذلك نفوذه داخل الحزب.

علي ترزالي
مساعد مدير الإدارة الدولية بالبنك المركزي الإيراني، اتهمته وزارة الخارجية الأميركية بمساعدة ورعاية فيلق القدس سواء بالتكنولوجيا التي يحتاجها أو الموارد أو المال.
وعمل ترزالي مع حزب الله ويعتقد أنه كان يرسل التمويل اللازم للحزب من خلال بنك البلاد الإسلامي بالعراق.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.