فورين بوليسي: لا تحلموا أيها السوريين بسقوط #الأسد اذا سقط #ترامب بالانتخابات وفاز #بايدن

طلال عبدالله الخوري 3\6\2020 © مفكر حر

صدر اليوم تقريرا في مجلة ” فورين بوليسي” الاميركي المعروف عنه بالمصداقية العالية, يكرر ما كنت أقوله من سنين بأنه إذا فاز جو بايدن وسقط دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة, والمقررة في ديسمبر 2020, فانه من المرجح أن تعود الولايات المتحدة التي ستحكمها اجندة الحزب الدمقراطي اليسارية الفاشلة, نحو نهج الدبلوماسية مع ايران بدلا من القوة التي يمارسها ترامب, وإعادة العمل بالاتفاق النووي الإيراني الذي الغاه ترامب, مما سيترتب على هذه التغييرات السياسية كلها, تدفق المليارات من الدولارات على الاقتصاد في ايران, وهذا سيمكنها من متابعة مشروعها التخريبي في المنطقة وعلى رأسها دعم نظام المجرم بشار الأسد ومده بكل وسائل البقاء والعودة للحياة,…. ولكن ربما الدمقراطيون لن يتجرؤوا على تغيير نهج واشنطن تجاه سوريا كليا, لكن المقاربات المتباينة تجاه إيران يمكن أن يكون لها تأثير غير مباشر على الاقتصاد السوري ونظام الأسد، من دون ادنى شك.

أما اذا فاز العبقري الوطني دونالد ترامب بولاية ثانية، فحتما ستواصل إدارته حملة الضغط القصوى على طهران وروسيا حلفاء نظام الأسد، مع الإبقاء على عقوبات صارمة على نظام الأسد وإجباره على تركيز موارد سوريا على اقتصادها المتداعي، مما سيؤدي الى ابتعاد قاعدته الشعبية عنه مما يقرب فرص سقوطه من دون ادنى شك, هذا عدى عن ضرب مصداقية النظامين الإيراني والروسي في داخل بلديهما, مما سيؤدي بالنهاية بسقوط هذه الأنظمة كما تنهار احجار الدومينو…

ويؤكد تقرير مجلة فورين بوليسي، أن ترفع إدارة بايدن الكثير من العقوبات الاقتصادية التي فرضها ترامب على إيران، مما يسمح لها بتركيز مواردها مرة أخرى في الخارج. وأحد المخاطر الكامنة في مثل هذه الخطوة هو أن يتم تعزيز موقع الأسد في سوريا، مما يقوض نظام العقوبات الأميركية هناك ويعزز نفوذ إيران في الشرق الأوسط.

ومما لا شك فيه أن تدفق الأموال النقدية من إيران سيعزز نظام الأسد، مما يسمح له بإعادة بناء شرعيته في الداخل من خلال تخفيف الاستياء بين السوريين الذين يعانون الفقر المدقع.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. دكتوراة :الرياضيات والالغوريثمات للتعرف على المعلومات بالصور الطبية ماستر : بالبرمجيات وقواعد المعطيات باكلريوس : هندسة الكترونية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.