فنانون مع وقف.. الفن!

سناء العاجي

سناء العاجي

انتشرت في الإعلام حملة جديدة لبعض الفنانات المشرقيات تحت شعار: “لا بوس ولا أحضان”، قررن من خلالها رفض كل مشاهد القبل والمشاهد الحميمية في الأفلام.

أتخيل مثلا أن يرفض فنان مشاهد السرقة لأنها ضد مبادئه، ولأن الجمهور قد يعتبره سارقا. وأن يرفض فنان آخر مشاهد العنف ضد الوالدين في السيناريوهات المقترحة عليه، لأن الجمهور قد يعتبره “مسخوط الوالدين” بسبب ذلك الدور. وأن ترفض فنانة أخرى مشاهد الأمومة وهي غير متزوجة، لأن الجمهور (والعرسان المحتملين) قد يظنونها أمّا بالفعل وهذا يهدد صورتها المجتمعية.

تبدو هذه الأمور عبثية وغير منطقية؟ بالفعل. لكنها ليست أقل عبثية من رفض مشاهد القبل والمشاهد الحميمية، فقط لأن الجمهور قد يسيء الظن بأخلاق الفنانة.

ثم، لماذا لا ينخرط الفنانون الذكور في مثل هذه الحملات؟ أليست القبل والأحضان خارج الزواج محرمة على النساء والرجال؟ أم أن هذه المشاهد، في الأفلام وفي الواقع، تزيد من فحولة الرجل وتجمل صورته بينما تخدش صورة النساء، حتى لو تعلق الأمر بنفس الممارسات تماما؟ أسئلة تحتاج أن نتأملها قليلا (أو كثيرا).

المؤسف هو أن تتجاوز مثل هذه الخطابات الشعبوية المغلوطة المواطن العادي لتصل للفنانين أنفسهم، والذين يروجون لخطاب أخلاقوي لا علاقة له بالفن.

أتفهم أن ترفض فنانة أو أن يرفض فنان مشهدا حميميا غير مبرر في السيناريو. أن يتعلق الأمر باختيار فني متعلق بعمل معين… لكن أن يأخذ الأمر صيغة “حملة” ضد كل المشاهد الممكنة، حتى لو كانت ضرورية في السياق الدرامي، فهذا لا معنى له.

والأدهى أن هؤلاء الفنانين لا ينزعجون مثلا من مشاهد العنصرية والعنف عموما والعنف ضد النساء تحديدا، وتبخيس أو تبرير ممارسات غير إنسانية كالتحرش والتنمر، بل أحيانا إضفاء طابع “رومانسي” عليها. لا ينزعجون من مشاهد تتنمر من أشكال وأجساد وأصول الأشخاص. لا ينزعجون من مشاهد وحوارات تدعو للكراهية أو ذات حمولة ميزوجينية أو متطرفة. وحدها مشاكل القبل والأحضان، مهما كانت ضرورية في السياق الدرامي، تزعجهم.

والمؤسف طبعا أن هذا يجعلهم يرسخون صورة “فساد الفنانين” لدى الجمهور العادي الذي تتأكد لديه فكرة أن “الفنانات المحترمات يرفضن مشاهد البوس والأحضان”.

لسنا بعيدين هنا عن خطابات بعض الفنانين عن التوبة. الحقيقة أن “توبة” فنان تعني أنه يعتقد ويؤمن أنه كان يقوم بفعل حرام. بل الأنكى منه الفنان أو الفنانة الذين مازالوا يمارسون إحدى مهن الفن، ويصرحون أنهم “يتمنون التوبة يوما قبل أن يموتوا”. كيف تقبل اليوم ممارسة مهنة معينة وأنت تؤمن في قرارة نفسك أنها سيئة وأنك يجب أن تتوب عنها يوما؟ لماذا تمارسها اليوم؟

لنتخيل مثلا أن قاتلا أو سارقا سيقول لنا: “هذه مهنتي اليوم، وسأتوب عنها غدا”. هل سنتعاطف معه بنفس القدر؟

المفروض أن نكون متناسقين مع اختياراتنا… حين تؤمن بأن مهنة ما، تنافي قناعاتك الدينية أو الشخصية أو الفكرية، يفترض ألا تمارسها بتاتا… لا أن تمارسها لشهور وسنوات وأنت مقتنع أنها شر وحرام وأن تتمنى التوبة منها كمن يتوب عن جريمة.

اللهم إذا كان خطاب التوبة المستقبلية خطابا شعبويا يستدر به هؤلاء تعاطف الجماهير العريضة. جماهير يستمع بعضها للموسيقى وهو يعتبرها حراما. ويرقص وهو يعتبر الرقص حراما… ويتمنى أن يتوب يوما ما!

ما هو تصور هؤلاء الفنانين عن الفن وهم يمارسونه يوميا… ويؤمنون أنهم يقومون عبره بالفاحشة؟

ما تصور هذا الجمهور عن الفن وهو يستمتع به كمن يستمتع بفعل محرم؟

لعلنا نحتاج ربما لأطباء النفس لنفهم أكثر هذا العبث!

سناء العاجي

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.