فقط للأخوة المسلمين

فقط للأخوة المسلمين : تبدو ظاهرة تجاور المساجد للكنائس في مختلف المدن السورية ،خاصة الكبيرة منها مثل دمشق وحلب، ظاهرة لافتة ومثيرة.. المؤكد أن وجود الكنيسة هو سابق بعقود وقرون لبناء المسجد المجاور لها. بمعنى لم يحصل أن المسيحيين بنوا كنيسة بجوار مسجد، وإنما المسلمين هم من يقوم ببناء المساجد بجوار الكنائس حتى وإن لم يتواجد مسلمين في الحي أو المنطقة التي تتواجد فيها الكنيسة، مثل (القصاع وباب توما) بدمشق والسليمانية بحلب. نتساءل : هل بناء المسجد الى جانب الكنيسة يعبر عن رغبة اسلامية بالتآخي و العيش المشترك مع المسيحيين ؟؟ أم أن بناء المسجد الى جانب الكنيسة يندرج في إطار أسلمة المنطقة والمجتمع ، النهج المتبع لدى المسلمين منذ ظهور الاسلام وغزو المسلمين لبلدان المسيحيين ، في يلاد ما بين النهرين وسوريا بحدودها التاريخية الكبرى ومصر ؟؟
سليمان يوسف

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

One Response to فقط للأخوة المسلمين

  1. Previously Syrian says:

    عندما كنت صغيرا راودني هذا السؤال والاعجب ان هناك جوامع بنيت في اماكن ليس فيها مسلم واحد وبعضها اعلى من الكنائس. كان الجواب ان الجامع يؤذن ليمنع الله ان يسمع للمسيحيين من الكنائس وان الجامع اعلى ليسبق صوته بالوصول الى الله. عندها علمت كم ان هذا الاله سخيف واهبل وينضحك عليه بسهوله. هذا بعض اسباب منع بيع ارض او منزل لاحد من غير دين في مناطق متعدده من الريف السوري لان المنزل قد يصبح جامع بعد ايام ويبدا الصراخ للوصول اسرع الى الاله البدوي الصحراوي الدموي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.