فرنسا استقبلته واعطته الأمان عندما طلب اللجوء وهو قاصر.. كمسلمة اشعر بخجل مما يجري

عمره 18 سنة ، باكستاني تهجم على مواطنين فرنسيين عشوائيا كونهم صحفيين في مجلة شارلي ابدو و هم يقفون بالشارع ، تهجم بآلة حادة بحجة أنه مسلم ..
اعترف بالجرم و معه 7 أخرين لحد الآن..
هذا الفعل الإجرامي يدعى “عمل إسلامي إرهابي” هكذا تتم تسميته في وسائل الإعلام .. و يضاف بأن فرنسا استقبلته و اعطته الأمان و احتضنته عندما طلب اللجوء و هو قاصر..
كمسلمة اشعر بخجل مما يجري .. لماذا باسم ديننا تمارس أبشع الجرائم؟
ما علاقة الدين بالجنون بالإجرام ؟

لا يوجد دين يسمح باقتراف هكذا جنون و طالما الله واحد لدى الجميع فمن غير المنطق ان يسمح بهذا
نحن المسلمين أول المستهدفين ..

About لمى الأتاسي

كاتب سورية ليبرالية معارضة لنظام الاسد الاستبدادي تعيش في المنفى بفرنسا
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to فرنسا استقبلته واعطته الأمان عندما طلب اللجوء وهو قاصر.. كمسلمة اشعر بخجل مما يجري

  1. الحق الحق says:

    اعتقد انه يوجد دين يفعل ذلك، لو فقط قرآتي او فقط سمعت اصحاب العقول النيره ، الانكار يا عزيزتي اول اليات الدفاع النفسي وابسطها واقلها تطورا . انما ما يبني علي الجهل والخوف لا يمكن ان يعيش ويثمر.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.