#فراس_الأسد يوجه رسالة الى المؤيدين: لا بقى تحكي عن أميركا و خليك ساكت

Firas Alassad

اسمع يا سوري..

منذ يومين.. أجبر رجال الأمن في البيت الأبيض الرئيس الأميركي على النزول مع عائلته لمدة ساعة من الزمن إلى القبو الذي يقع تحت البيت الابيض و هو عبارة عن قاعدة محصنة حتى ضد الضربات النووية..

كان المتظاهرون يقفون على مسافة مائة متر فقط من دونالد ترامب و يضربون الأمن الرئاسي بالحجارة و يصرخون و يهتفون..

لم يخطر في بال دونالد ترامب أو رجال الأمن أن يطلقوا الرصاص بشكل كثيف على المتظاهرين في حال قرر هؤلاء اقتحام البيت الأبيض.. بل كان مخططهم أنهم في حال لم يستطيعوا السيطرة عليهم بقنابل الغاز و الضرب و الاعتقال و الأساليب التقليدية أن يتركوهم يصلوا إلى البيت الأبيض و يفعلوا به ما يشاؤون..

عنا بسوريا إذا بقرب مليون مواطن على بعد مليون متر من القصر بيقصفوهم بالطيران و بيدعسوهم بالدبابات..

هلق هلق.. إذا بروح خمسين واحد بس من القرداحة بيتظاهروا قدام القصر إذا ما سلخوا جلدون عن عضمون بخلو عضامن اتختخ بالحبوس ميتين سنة..

قسما بالله إذا تظاهر علي ابن ابي طالب و معه الحسن و الحسين أمام القصر لقتلوهم بدم بارد و هم يصرخون كذاب كذاب هاد العرعور.. هاد العرعور..

لذلك أخي السوري المؤيد (البوق تحديدا).. الله يرضى عليك.. لا بقى تحكي عن أميركا و خليك ساكت.. و ما تنسى و انت ماشي بالشارع تطاطي راسك لتحت أحسن ما تجي عينك بعين شي شبيح و يقرر يشرحلك الفرق بين قيمتك كمواطن و قيمة المواطن في أميركا..

المواطن بأميركا مواطن.. في مشاكل كتير أكيد.. بس المواطن مواطن..

بسوريا المواطن حشرة..

شو جاب لجاب..!!!

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.