#فراس_الأسد:كواليس الصدام بين الأخوين رفعت و حافظ #الأسد

Firas Alassad

ذكريات خاصة جدا..
من كواليس الصراع بين الأسدين..
في فترة الصدام بين الأخوين رفعت و حافظ الأسد، في ثمانينات القرن الماضي، طلب قائد سرايا الدفاع من أحد ضباطه الكبار أن ينشر خبرا بين الضباط و الجنود مفاده أن “سيادة القائد” قد تعرض لمحاولة اغتيال و لكن الرصاص الكثيف الذي أطلق عليه عجز عن اختراق جسده..
جسد القائد لا يستطيع الرصاص اختراقه.. هذه هي -بكل بساطة- المعلومة التي أراد صاحبها أن تنتشر بين المقاتلين على أساس أنهم سوف يتقبلون هكذا فكرة لأنها “ليست غريبة عن ثقافتهم” بحسب قوله!!
تحفظ ذلك الضابط على الفكرة و أقنع قائده بالعدول عنها لأنها قد تؤثر سلبا على معنويات الجنود فقد يصدق الخبر القليل منهم و يكذبه القسم الأكبر مما سوف يحدث إرباكا على المستوى النفسي و المعنوي!
لم يصر قائد السرايا على فكرته لأنه على ما يبدو -و الكلام لذلك الضابط- قد جس نبض بعض الضباط الآخرين حول نفس الفكرة و لم يجد تشجيعا عليها.. و هنا لا بد من التنويه بأن الكثير من ضباط سرايا الدفاع -في تلك المرحلة النهائية من الصراع- كانوا قد باتوا مخترقين تماما من قبل الطرف الآخر بعد أن بات واضحا أن الخلاف الحقيقي هو مع الرئيس شخصيا و ليس مع بعض كبار الضباط كما كان يوحي لهم قائدهم..


كانت هذه الحكاية في الوقت الذي بدأ قائد السرايا يشعر بأن الهزيمة قد اقتربت و بأنه قد أصبح بحاجة إلى معجزة ربانية لتغير مجرى الأحداث..
#شارك_المنشور_حتى_ما_يطير
.
.
#صراع_الأسدين #صدام_الأسدين #سرايا_الدفاع #النظام_السوري #فراس_الأسد #رفعت_الأسد #حافظ_الأسد #سلمان_المرشد #جسد_القائد_لا_يخترقه_الرصاص #معجزة_ربانية #ما_حدا_أحسن_من_حدا #سوريا #سورية

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.