فراس #الأسد: لا يوجد لدي أدنى شك بأن الجريمة تمت بعلم النظام و بقرار قيادي لبث الرعب في قلوب السوريين

فراس الأسد Firas Alassad

فراس الأسد Firas Alassad

كل سوري في براسو ذرة عقل، أو ذرة إنسانية، أو ذرة ضمير أو أخلاق أو شرف، يحتم عليه أن يدين جريمة الإبادة الجماعية التي ارتكبتها عناصر مسلحة تقاتل إلى جانب النظام في حي التضامن و هي جريمة موثقة بالصوت و الصورة و لا تحتمل أي تأويل..
و لا يوجد لدي أدنى شك بأن الجريمة تمت بعلم و معرفة أجهزة أمن النظام و بقرار قيادي لبث الرعب في قلوب السوريين.
و لا أشك أبدا في أن النظام هو من سرب هذا الفيديو كما سرب من قبل ذلك الكثير من الفيديوهات التي تخدم أجندته لتقسيم سوريا.
و أنا أدعو جميع من يدافعون عن النظام ليشاهدوا الفيديو المذكور فلربما ترتجف ضمائرهم الميتة و تنهض من قبورها العفنة. انظروا كيف يتسلى من تدافعون عنهم بالأرواح و الحياة البشرية و بعدها تعالوا لنتباحث فيما إذا كنتم من بني البشر أم من سلالات أخرى!!
و للمعارضين من أصحاب المنطق الطائفي أقول: لو بدو يفيدكم هالمنطق كان فادكم من زمان, الخطاب الطائفي هو أجندة النظام فلماذا تتسابقون إليه؟!!!
النظام مو علوي، و لا عم يقتل السنة لأنهم سنة، هو نظام إجرامي و يقتل كل من يثور ضده و يشكل خطرا عليه. و أوضح دليل على ذلك هم مئات الألاف من السنة الذين لجؤوا إلى مناطق النظام في الساحل السوري، و ملايين السنة في دمشق و حلب و حماه و الساحل الذين لا يقتلهم النظام.


“النظام هو نظام هتلري همجي متوحش يرتكب جرائم إبادة بحق السوريين لأنهم طالبوا بحقوقهم المشروعة”.. هذا هو الخطاب الوحيد الذي يصب في مصلحة الشعب السوري. و لو قدم أحدكم هذا الفيديو إلى أية محكمة دولية فسوف لن يستطيع استعمال أي خطاب آخر إلا هذا لأن خطاب الكراهية و الطائفية مرفوض تماما في جميع محاكم العالم.
الإنسان السوري الذي صرخ في وجه الطاغية مطالبا بالحرية هو أسمى و أعظم من أن يُهزم و يستسلم و يسير إلى الهاوية التي يقوده إليها الطغاة.
الحرية، و الكرامة، و العدالة، و السلام لجميع أبناء الشعب السوري.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.