فإني أُباهي بكم الأمم يوم القيامة !

تناكحوا تناسلوا تكاثروا فإني أُباهي بكم الأمم يوم القيامة !.
“حديث شريف”.
* غالبية العرب عندهم ملاعق وشوكات وسكاكين لكنهم يستعملون أصابعهم حين يأكلون !.
* وعندهم آثاث ومقاعد وكراسي وكنبات لكنهم يجلسون على الأرض !.
* وعندهم ملابس عصرية حديثة كما بقية الشعوب لكنهم لا زالوا يلبسون الدشاديش حتى في الأعراس وفي المرافق الحياتية العامة !.
* عندهم زوجات ولكنهم يعشقون نكاح الصبيان والغلمان !.
* يملكون أنواع الأحذية لكنهم يعشقون لبس النعال !.
* عندهم عقول لكنهم يتلقون أوامر من عقولٍ ماتت منذ عصور !.
* عندهم كل أنواع الكتب لكنهم لا يقرأون إلا كتاب واحد منها فقط !.
* عندهم أطباء لكنهم يلجأون للشيوخ والمشعوذين والدجالين !.
* يدرسون كل أنواع العلوم لكنهم يؤمنون بالخرافة والوهم البليد !.
* عندهم كل ثروات الأرض لكنهم جياع فقراء وجهلة !.
* يهربون مذعورين من مظالم وإنتهاكات شرائعهم الدينية الإرهابية لكنهم يحاولون فرض نفس تلك الشرائع على من مد لهم يد العون !.
* عندهم كل الأرض الزراعية الطيبة لكنهم يستوردون كل طعامهم من الخارج !.
* ينادون بمقاطعة “الكفار” في حين حتى ملابسهم الداخلية من صنع “الكفار” !.


* يُهملون كل أنواع الشرف الحقيقي لكنهم يتمسكون فقط بالشرف الذي ينام بين أفخاذ نسائهم !.
* عند غالبيتهم وطنٌ كان شمس أول حضارة أرضية لكنهم ينامون تحت بساطيل أقوام ٍ جاءت من كل فجٍ عميق !.
* والأهم من كل ذلك أنهم يؤمنون بوجود “خالق ورب” حتى ولو كان وهماً .. لكنهم لا يُطبقون وصاياه !!!!.
وبعد كل ما تقدم فمن المنطقي جداً أن نتسائل : بماذا سيُباهي بهم نبيهم يوم القيامة، بالنوعية أم بالكمية !؟. لإنهم حقاً تناكحوا وتناسلوا وتكاثروا وكما طلب منهم بالضبط ، ولكن … حتى الذباب والصراصر والجرذان تتناكح وتتناسل وتتكاثر !!.
المجد للنوعية وليس للكمية .
طلعت ميشو Sep – 29 – 2020

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.