“غزوة #بروكسيل و#أمستردام”: (خطاب الكراهية الدينية والعرقية)،

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

“غزوة #بروكسيل و#أمستردام ” : (خطاب الكراهية الدينية والعرقية)،

للمعلقين والمحللين الرياضيين القطريين والعرب المسلمين و لبعض وسائل الإعلام والأقنية الفضائية العربية الإسلامية ، الذي صاحب مباريات المونديال (كأس العالم قطر 2022) هو المسؤول عن أعمال الفوضى والشغب والتخريب التي شهدتها كل من العاصمة البلجيكية (بروكسيل ) والعاصمة الهولندية ( أمستردام ) ومدن بلجيكية وهولندية أخرى، بعد فوز منتخب المغرب على نظيره البلجيكي 27 من هذا الشهر . حيث خرج المئات من (الجالية المغربية والعربية المسلمة) وقاموا بإضرام النيران بممتلكات عامة وخاصة ( تدمير واجهات المحال التجارية وحرق سيارات ومحطات الحافلات ). والهمج هاجموا مراكز للشرطة البلجيكية . وقد تسببت أعمال الشغب بجرح العديد من الأشخاص بينهم صحفي وعناصر من الشرطة جراء المقذوفات الحارقة التي القى بها الهمج من الجالية العربية المسلمة المبتهجون بـ “النصر الإسلامي المبين ” على بلجيكا (الكافرة). مما اضطر الأمن البلجيكي إلى إغلاق ومحاصرة (حي المغاربة) في العاصمة بروكسيل لوضع حد لأعمال الشغب والفوضى والجرائم التي ارتكبتها (الجالية العربية

المغربية المسلمة) الهاربة من جور ومظالم حكوماتها العربية الإسلامية في بلدانها. ذات المشهد العنصري القبيح( شغب وتخريب وإضرام النيران بالممتلكات عامة وخاصة) تكرر في العاصمة الهولندية ( أمستردام ) ومدن هولندية أخرى. الهمج العنصريون فعلوا كل هذا وهم سعداء بفوز منتخب المغرب. ماذا كانوا سيفعلون لو أنه خسر المباراة أمام نظيره البلجيكي ؟؟… طبعاً، لأن غالبية الإعلام العربي والإسلامي هو إعلام (عنصري طائفي ) ، تجاهل أعمال الشغب والتخريب والجرائم التي ارتكبها الهمج الحاقدون من أبناء الجاليات العربية المسلمة في بلجيكا وهولندا .. نعم ، ما قام به هؤلاء الهمج هو امتداد للغزوات والحروب العربية الإسلامية.. هو تعبير عن شوقهم وحنينهم للغزوات والحروب العربية الإسلامية التي قرأوا عنها في المناهج الدراسية الحكومية و شحنوا بها في المدارس الدينية، التي يُشرف عليها ويديرها فقهاء التكفير والتجهيل الإسلامي، ومن خلال الخطب الدينية لأئمة وخطباء المساجد .. ما شهدته مدن بلجيكية وهولندية من أعمال عنف وتدمير وتخريب غير مبررة ، هل ستنبه وتوقظ الدول والحكومات الأوربية الى خطر الجاليات العربية والإسلامية على مستقبل دولها ؟؟؟ نأمل ذلك …. ( الفيفا )، أخطأت بمنح شرف استضافة وتنظيم أكبر حدث رياضي عالمي( المونديال – كأس العالم) لـ( دولة قطر)، راعية (الإرهاب الإسلامي) .
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.