غراب يحط فوق حافلة مسرعة

الاديبة السورية سوزان محمد علي

غراب يحط فوق حافلة مسرعة
داخل نهدي حجر أزرق، يدور مُسبحا باسم ربه الذي خلق الزيتون من أخطاء الفقراء.
في الطريق بائع أزهار شاحب، وغيمة على شكل أير ذابل وقبعة تطارد أرنب، بين سرب الطيور المهاجرة شاعر ممزق، فوق زجاج السيارة الجديدة براز أنيق، الأدوية في حقيبة المندوب تفسد من السرعة، وراديو سيارة الأجرة يشعل حريقا في مطبخ عراقي يشوي السمك.
وأنا مكسورة القلب يا حبيبي، أسير في الشام وأبحث عن وتد، ألف دموعي حوله وأصنع نعشا، طائرة ورقية، دبوسا.
تريدني أن أغسل ثيابكَ الداخلية وأصلي وأنساك، تريدني أن أنام مع جسدي وأفتح ساقي كحبلى تحت لافتات تغري الجنود بالموت، تريدني أن أعشق رجلا يكره الغروب، تريدني أن أشتري خشبة وأطفو فوقها الى الأبد، تريدني السمكة والمجداف، المناديل والمرفأ، المهدئ والرمح، وأنا هزيلة كعاهرة إفريقية بساقي العرجاء أدفن أهلي، وبيدي المشلولة أمزق رسائلك، وبرحمي الجاف أطفئ الشمعة، وبقلبي المشدود كحقيبة لاجئ…المشدود دوما الى الوراء، أسير في الزحمة، والشام تحب السحاق مع ملامحها، والشام ليست لي، أفرك حلمة نهدي باليد التي داعبت وجهك عند الوداع، وأرنو بعيني الشمالية إلى صديق قديم، يمر دون أن يلمحني، أنظر له بعيني التي ماتت منذ بداية الحرب، وعاشت منذ بداية الحرب، تريدني أن أصير أما…ها أنا أسير بين الجثث المتفحمة وأفرك حلمة نهدي، وأحلم بحليب وحبر وزيت، لكن هلا أخبرتني يا حبيبي كيف أحبل؟
كيف أطعم هذا الشارع للقطط وأجر الثورة من أذنها وأحكي لها عنكَ، عنك أنت، عندما نسيت وجهي في وجهك، ثم نسيتني،
ثم تذكرت أنك نبي وأنني كهف،
انك عطر وأنني زجاجة،
وكتبت لي رسالة طويلة عن الشوق والنسيان ولحم المنفى وكلب اسمه نيل وارضية الميترو وجسد الألمانيات المشمس،
حسنا…هل أنت سعيد؟
سأصل عملي بعد قليل،
أعدك أن أعود من ذات الطريق،


حاملة حجر نهدي والغيمة وزهور البائع والشاعر الممزق والبراز الجاف فوق السيارة الجديدة، سأحمل كل ما رأيته معي إلى البيت، وسأمارس الجنس أمامهم جميعا بساقي العرجاء ويدي المشلولة،
ثم سأنزع أسنانك من أسناني،
صورتك مع أمك من خزانتي،
أظافرك البيضاء من سرتي،
وألعق بظر آنا كارنينا المرتجف، وهي تقيس المسافة بين جسدها وسكة القطار
وهي ترمي الله في وجه العالم وتمضي.

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.