عين الفرات تفضح بالأسماء المراكز والمسؤولين عن تجنيد أطفال دير الزور ليصبحوا جاهزين للقتال معها

التقرير التالي  حول قيام ايران وأذنابها في سوريا وفي المناطق الفراتية في دير الزور والميادين … بالسيطرة على المراكز التي كانت تسيطر عليها داعش سابقا, لغسل عقول اطفالنا لتجنيدهم للقتال في صفوف قواتها .. 
كيف تقوم إيران بتجنيد أطفال دير الزور ليصبحوا جاهزين للقتال معها ؟
منذ سيطرة المليشيات الايرانية على مدينة دير الزور وريفها سعت لتجنيد الشباب في صفوف قواتها عبر طرق عديدة، كما كان لديها نوايا خبيثة بتجنيد الأطفال عبر عدة دورات تمهيدية وتعليمية وبدنية وقتالية كي يصبحوا جاهزين للقتال في صفوفهم.
يمرّ الطفل بعدة مراحل قبل أن يصبح جاهزاً للقتال ضمن صفوف الميليشيات الإيرانية، ففي البداية تبدأ إيران بزرع أفكارها في رأسه وبعدها يخضع لتدريبات قتالية، وذلك عبر مراكز خاصة تم إنشاؤها لهذا الهدف، وأهم هذه المراكز:
مركز النور الساطع في مدينة الميادين:
كان سابقاً مقر الحسبة خلال سيطرة تنظيم داعش على المدينة، تم افتتاحه في أيلول 2019 ويشرف عليه (سيد أيوب، سيد مهدي) وهما يحملان الجنسية الإيرانية ولكن يتكلمان العربية بشكل جيد، ويساعدهم المدعو “أبو أسد” وهو سوري الجنسية من قرية الحوايج بريف دير الزور ويتبع بشكل مباشر للحرس الثوري الإيراني.
يوجد في المركز حوالي 250 طفل، مهمته إعطاء دروس شيعية للأطفال ممن أعمارهم 13 إلى 18 عام، وزراعة أفكار القتال والعنف، ويتم ترغيبهم بإعطائهم ألعاب وهدايا وطعام، وأما الدوام فيكون يومين في الأسبوع من الساعة 7 صباحاً وحتى 5 مساءً
2 . مركز الشدوحي في مدينة الميادين:
تم افتتاح المركز في شهر أيار 2019، ويشرف عليه الحاج إبراهيم الايراني وهو إيراني الجنسية، وشخص سوري من مدينة حماه اسمه طلال الحموي، وشخص آخر من ديرالزور اسمه قيس ولقبه أبو سرمد .


يوجد في المركز حوالي 70 طفل، مهمة المركز استقطاب الأطفال من 12 الى 15 عام، ويقوم المركز بإعطاء الأطفال بعض التدريبات البدنية القتالية الأساسية، بالإضافة إلى نشر التشيّع بينهم وزرع الأفكار لديهم.
يتبع هذا المركز لجمعية الجهاد والبناء التابعة للحرس الثوري الايراني، مدة كل دورة ثلاثة أشهر، ومن يتخرّج منها يذهب لمركز البصيرة على في ريف الميادين للتدريب القتالي.
مركز البصيرة على أطراف مدينة الميادين:
يقع هذا المركز على أطراف مدينة الميادين على طريق قلعة الرحبة، وهو مخصص للتدريب البدني القتالي عبر بعض التدريبات القتالية التي يخضع لها الأطفال، بالإضافة إلى إعطاء الدروس بالفكر الشيعي.
يشرف على هذا المركز الحاج ابراهيم الإيراني، ويتواجد فيه الأطفال من عمر 15 – 18 عام، ومدة الدورة ثلاثة أشهر.
بعد ذلك يتم تحويل الأطفال إلى مركز النصر التابع للحرس الثوري الايراني بحي الصناعة بدير الزور لتقييد أسماءهم ضمن أسماء المقاتلين بالحرس الايراني، وبعدها مباشرة يتم إرسالهم الى اللواء 137 مركز الدورات، ويبقون هناك من أسبوع الى أسبوعين للتدريب على المهام والأسلحة القتالية، وبعدها يتم تخريجهم توزيعهم على المقرات الإيرانية.
شبكة عين الفرات تمكّنت من توثيق أسماء أطفال قتلوا خلال انضمامهم إلى الحرس الثوري الإيراني:
محمد أحمد الهلبي – 15 عام:
قتل قبل حوالي أربعة أشهر بانفجار في بادية الميادين خلال تواجده في أحد المقرات التابعة للحرس الثوري الإيراني
محمود سفيان الصلفيج – 13 عام:
قتل قبل نحو أربعة أشهر بانفجارلغم في بادية الميادين خلال قتاله مع الحرس الثوري الإيراني
حمود الخلف – 15 عام:
قتل بانفجار في بادية الميادين بينما كان يتواجد في أحد مقرات الحرس الثوري الايراني

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.