عيد المعلم وعنصرية (البعث العربي)!!

عيد المعلم وعنصرية (البعث العربي)!! اعتمدت وزارة التربية في سوريا، ثالث خميسٍ من شهر آذار من كل عام “عيد المعلم العربي”. يعني المعلم السوري الغير العربي(الآشوري ، الكردي، الارمني، الشركسي، التركماني ) مقصي عن هذه المناسبة . قرار عنصري بامتياز ، لا يمت للوطنية السورية بشيء ، بل طعن بالوطنية السورية ، ونهج عنصري ثابت لدى حكومات البعث العربي الشوفيني. كفى تشويهاً وتدنيساً لهويتنا الوطنية السورية الأكثر سمواً وقداسة من عروبتكم الدخيلة على الحضارة السورية العريقة.. كفى تهميشاً وإقصاء للسوري الغير عربي … كفىً تمييزاً وفصلاً بين السوريين على اساس عرقي وديني .. لو لدى حكومات البعث قليل من (الوطنية السورية) ، لسمت هذه المناسبة بيوم” عيد المعلم السوري” بدلاً من عيد المعلم العربي… عنصرية البعث وشيوفينية القوميين العرب والاسلاميين، قادت سوريا الى هذا الجحيم القاتل .. نحترم “الهوية العربية” كجزء من الهوية الوطنية السورية السامية الشاملة الجامعة لكل السوريين بهوياتهم وثقافاتهم ولغاتهم المختلفة ، أما ان تتحول “الهوية العربية” الى (لزقة سوداء خرقاء) تمحو

وتطمس (الهوية السورية) ، فبكل تأكيد كسوريين غير عرب لن نحترمها بل سننبذها ونمقتها وسنعتبرها هوية محتل(وهي كذلك) لسوريا التاريخية ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.