عواء الليل ..؟!

سيمون خوري :
تمرد ظلي .
فلم يعد يرافق جثتي التي تكورت ،
كصرة لاجئ قديم .
من مدينة هجرتها نوافذها وابوابها .
بعد آنين جدرانها.
تمرد ظلي ..؟!
وكأني لم أكن يوماً
جزأً من ضوء ؟؟!
إنه زمن يسعى الى مواراتي
في عالم غريب .
كنس خلفي كافة خطواتي القديمة .
وأختفت أثار طوافي القديم ،
فلا ضوضاء ، ولا صخب الليالي .
فقد أعلنت ” أفروذيتي ” موت كل العذاري..
في الوادي المقدس طوى .
ولم يبقى سوى …؟!
؟؟؟!!!
ما هذا الصوت ..؟
إنه عواء الليل الصحراوي .
أي طريق تختار؟؟
سأختار طريق عينيك .
الشمس ، والريح ، والموج .


سأبحث ياقمري دائماً عن وجهك .
وسأحمله معى ساعة الرحيل .
بصحبة ناي حزين ، يرافق جسدي الترابي.
وإبتسامة توشك على البكاء.
فقد أعلنت في بيان رسمي على جدار،
طرزته طلقات ، ودماء كلوحة سيريالية..
أنني أنا لم أعد ” انا “.
ونسيت كل ما قرأته، من حبر أحمر، عن عصر الأنوار.
وتوقفت عن قراءة الأبراج . وتخليت عن تفاؤلي.
واصبحت ” حراً ” مثل الريح ،أتحكم بقدري ،
وبفوضى طاولة مكتبي .
لكن ..؟!
وماهذه الضجة خارج الزمان ؟؟
لا شئ .. إنه ” خارس ” يتنزه في شارعنا
يجرجر ” منجله “، باحثاً عن كأس نبيذ .
أو ربما عن صحبة جديدة ..أو متسول للزمن ..

About سيمون خوري

سيمون خوري مواليد العام 1947 عكا فلسطين التحصيل العلمي فلسفة وعلم الأديان المقارن. عمل بالصحافة اللبنانية والعربية منذ العام 1971 إضافة الى مقالات منشورة في الصحافة اليونانيةوالألبانية والرومانية للكاتب مجموعة قصص قصيرة منشورة في أثينا عن دار سوبرس بعنوان قمر على شفاه مارياإضافة الى ثلاث كتب أخرى ومسرحيةستعرض في الموسم القادم في أثينا. عضو مؤسس لأول هيئة إدارية لإتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين فرع لبنان ، عضو إتحاد الصحافيين العرب منذ العام 1984. وممثل فدرالية الصحافيين العرب في اليونان، وسكرتير تجمع الصحافيين المهاجرين. عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينيةفي اليونان .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.