عن المناهج الكردية

عن المناهج الكردية : (سلطة الأمر الواقع الكردية) ممثلة بما تسمى ” الادارة الذاتية” أدرجت في مناهج التعليم الخاصة بها والتي فرضتها على مدارس المناطق الخاضعة لسيطرتها، خريطة ما تسمى بـ”كردستان الكبرى” بمساحة أكثر من 500 الف كم2 تضم أجزاء واسعة من سوريا ومن دول أخرى قائمة معترف بها من قبل الأمم المتحدة… مفارقات: فرضوا تعليم خارطتهم الكردستانية في المناهج ، وإذا تم نعتهم بالانفصاليين ، يمتعضون ويستنفرون رافضين وجود نزعة انفصالية لديهم !! أطلقوا تسميتهم العرقية/القومية على (الدولة – الامبراطورية)التي يحلمون بها ويعملون على إقامتها “كردستان” رغم اعترافهم بوجود شعوب وأقوام أخرى تشاركهم العيش عليها، في حين أنهم يعترضون ويحتجون على تسمية الدولة السورية بـ( الجمهورية العربية السورية) !! .. يعترضون على نهج التعريب في حين هم يعملون على تكريد كل شيء يقع تحت أيدهم وسلطتهم !!!رفضوا مناهج الحكومة السورية بحجة أنها مناهج مؤدلجة مشحونة بفكر حزب البعث العروبي الشوفيني ، في الوقت الذي هم أدرجوا في مناهجهم فكر وايدلوجية وفلسفة زعيم حزبهم وقائد حركتهم ( عبدالله أوج آلان).

تبقى المصيبة الأكبر: هناك مغفلين من العرب والسريان الآشوريين منخريطين في ما يسمى بـ” الادارة الذاتية الديمقراطية” ، يشيدون بهذه الادارة ويعتبرونها تجربة ناجحة وفريدة في المنطقة والعالم لجهة العدالة والديمقراطية والمساواة في الحقوق بين جميع المكونات والقوميات الخاضعة لسلطتها، في الوقت الذي ابتعلت خارطتهم “الكردستانية” ومحت كل ما يتعلق بتاريخ وحضارة وجغرافية بلاد ما بين النهرين ، الموطن التاريخي للآشوريين(سرياناً كلدناً)، ومن غير ان تترك شيء للعرب والعروبة !!! باختصار: مناهج تعليم تفتقر الى الحد الأدنى من الروح الوطنية السورية وتفتقر الى المصداقية في نقل وسرد الحقائق التاريخية .. مناهج مؤدلجة غير علمية ، الهدف الاساسي منها فرض وتثبيت الأمر الواقع وديمومته وخدمة الأجندة القومية والسياسية للقوى الكردية المسيطرة على الارض .
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.