عنصرية الأديان!

الزواج المدني بسوريا

عنصرية الأديان!
(بقلم د. يوسف البندر)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا يمكن للمرأة المسلمة الزواج من رجل مسيحي أو يهودي!
لا يمكن للمرأة المسيحية الزواج من رجل مسلم أو يهودي!
لا يمكن للمرأة اليهودية الزواج من رجل مسلم أو مسيحي!
فكيف تكون العنصرية! وكيف تكون الغطرسة والشمخرة! وكيف تكون العنجهية والغطرفة! وكيف يكون التعاظم والتعجرف!
إنه الإيمان الأعمى، إنها العقيدة البائسة، التي تسلب إنسانية الإنسان، وتحوله إلى كتلة عنصرية لا يرى إلا مَنْ يشبهه بالدين!
أنا لا أنتقد الإنسان يا أصدقائي، بل الأديان التي أوصلت الإنسان إلى هذه الحالة!
شكراً للذين يفهمون كلماتي، ودمتم بألف خير!

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.