عندما تكون الحكومة مراهقة

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

في زمن المراهقة تجد التصرفات غير العقلانية هي الاكثر صدورا من المراهقين, وذلك بسبب قلة المعلومات, وانعدام التجربة, وعدم الاحاطة بالأمور, لذلك تكثر المطبات التي يقع فيها المراهق, ومع هذا المجتمع يتفهم ذلك فقط لأنه مراهق, ويعطيه العذر.
هذا النعت “المراهق” من الممكن ان نطلقه على كل الحكومات العراقية, وصولا حتى حكومة عبد المهدي, فكانت دوما تصرفاتها مراهقة, مثلا دخولنا بحرب مع ايران خطوة غير مدروسة وعنتريات وضياع للحق, مراهقة غبية ومخيبة, واخرى غزو الكويت من دون فهم للواقع السياسي العالمي, كان سقوط فضيع في الفخ الامريكي, وهي مراهقة لا مسامحة عليها, ويمكن عد حكم الجعفري مراهقة تسببت بفتنة, وحكم المالكي مراهقات ادت الى ابتلاع العراق من قبل وحشين (الفساد وداعش), ومراهقات حكم العبادي زادت من الضغوطات على المجتمع, واخير مراهقات حكم عبد المهدي وفشله المدوي في معالجة ملف التظاهرات, مما ادى الى 500 شهيد و20 الف جريح.
جاء اكثر الطبقة السياسية (الصف الاول) من شوارع الغرب ودول الجوار, ليجد نفسه حاكمنا على العراق, يتحكم بموارد البلد, وكما قيل في المثل العراقي (الخلص حياته بخير… من عنده لتخاف…بس خوفك من الجان.. ماشايف وشاف), نعم ان حياتنا ليست عادلة وعلينا ان نعتاد ذلك, فهي سمحت للصوص والنكرات والعواهر بالصعود لاماكن القرار, في بلد كان بحاجة ماسة ان يقوده المخلصون, لذلك كانت نتائج المراهقات السياسية وخيمة على العراقيين, وها نحن نعود للمربع الامر بتواجد حكم مستبد.
حدثني صديق طيب القلب عن مأساته.. يقول: قبل ست سنوات تم تنصيب مدير على دائرتنا, وقد وصل للمنصب عبر العلاقات والدعم الحزبي, فهو لا يملك مهارات القائد ولا فن الادارة, بل ضعيف ومريض نفسيا, واتذكر جيدا اول شهر له كان ودودا متواضعا, وبعد ذلك انكشف الغطاء عن مركزا لتجمع القيح والمياه الثقيلة! كان قذرا بكل معنى الكلمة, مراهقا في كل سلوكياته, وجعل العمل الوظيفي يخضع لقانون الخضوع له, والا تعد من اعدائه, قرب المنافقين والمتملقين والسفلة, وحارب كل شريف ونزيه, ومع كل سفالته كان لا يترك ترديد النصوص الدينية باعتباره متدين جدا, والتفاخر بانه من النخبة المثقفة, الى ان سقط في مزبلة التاريخ كسقوط هبل, انهم المراهقون الذين يستولون على كرسي القرار فيحيلون المكان الى جحيم لا يطاق.
فالطبقة السياسية المراهقة كل نتاجها كم لا ينتهي من المصائب, وكلها وقعت على راس اهل العراق, فماذا تتوقع من مراهق؟ هل يعقل انه سيضع خطط خمسية للبلاد, او يعالج الازمات كأزمة السكن او البطالة, او ان المراهق السياسي يهتم في تطوير التعليم, او ان يضع كل تركيزه للنهوض بالزراعة, او يحارب الفساد بمنهجية لا تسمح للفساد بالظهور, كل هذا لا يحصل.. فقط لان جميع السياسيون مراهقين, والمراهق فقير التجربة والمعلومة والشجاعة.

About اسعد عبد الله عبد علي

اسعد عبدالله عبدعلي اسعد عبد الله عبد علي مواليد بغداد 1975 بكلوريوس محاسبة كاتب وأعلامي عضو المركز العراقي لحرية الأعلام عضو الرابطة الوطنية للمحللين السياسيين عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين موبايل/ 07702767005 أيميل/ [email protected]
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.