عمرها 22 سنه تنتحر بأن تقذف بنفسها من الدور الرابع بالمعهد

( إيمان صالح )
فتاة تدرس فى ( المعهد الفني الصحي بمجمع بشاير الخير بمنطقة محرم بك .
عمرها 22 سنه تنتحر بأن تقذف بنفسها من الدور الرابع بالمعهد
و تركت رسالة صوتية مدتها دقيقة بإنها ( تعبت نفسيا و عصبيا من التنمر ضدها من ( 3 مشرفات فى المعهد ) و حددهن بالإسم لأنهن كانوا يستهزأون من ( لون بشرتها . هيئتها . شعرها المجعد . يقولون لها إنها مثل الصبيان ) !!
و عندما إشتكت ( إيمان ) لوالدتها ( أمينة عبد العزيز ) ذهبت للمعهد و قدمت شكوى لمديرة المعهد و قالت للمشرفات ال 3 إعتبروها مثل إبنتكم .
فا ما كان منهن إلا زادو من التنمر على إيمان و تعنيفها لفظيا حتى ( إنتحرت )
أنا مش عارف مالها البنت ؟؟
ماهى زى القمر أهو و ضحكتها جميلة و حتى و لو كانت دميمه ده لا يعطى لأحد الحق فى السخريه منها .


حصل إيه فى البلد ؟؟
مين حيجيب حق ( إيمان ) الله يرحمها اللى أنهت حياتها بسبب التخلص من التنمر الذى تعرضت له من 3 حيوانات بشريه ؟
لازم تشريع قانون مغلظ العقوبه على من يتنمرون و يسخرون من غيرهم لأى سبب كان .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.