علم الجينات يؤكد أن الأمازيغ ذو منشأ شامي

علم الجينات يؤكد أن ما يسمى بالأمازيغ ليسوا سكانا أصليين بشمال إفريقيا:
السلالة
E-M81.
تعد واحدة من أهم السلالات الجينية الذكورية البارزة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا و التي تربط من الأب-إلى-الإبن رجوعا إلى الرجل السلف المشترك.
تشير البحوث الأخيرة إلى أن السلالة
E-M81
ظهر سلفها المشترك أولاً في الشرق في عينات موقع عين غزال المرتبط بالحضارة النطوفية بالأردن والتي أمتدت إلى شرقي الشام حيث يعتبر العلماء أن الحضارة النطوفية ماهي إلا خلف لسلفها الحضارة الكبارية.
وقد أظهرت نتائج فحص رفاث النطوفيين في فتراتهم المبكرة أنهم على السلالة
E-M35
والتحور E-Z827 حصرا
والذي يعتبر الجد المباشر للحفيد
E-M81
شامي المنشأ والذي ينتشر في الجزيرة العربية وبلاد الشام وبين سكان شمال إفريقيا واسبانيا، وهذا ما يزيد من دلالة ارتباطه بالحضارة الفينقية الشامية الأصل و بمعنى آخر فان تلك القرابات المتوارثة من الابن إلى الأب إلى الجد تشير إلى أن جميع السلالات البشرية التي تعيش في وقتنا الحاضر من جميع أقطار الأرض ترجع إلى سلف أبوي واحد ، أسماه العلماء آدم. وهذا المشروع أصبح ذو أهمية إذ تزداد فيه البحوث في مجالات علم الجينات وعلم السلالات الجيني و علم الآثار وحتى دراسات تاريخ اللغات،
حيث إن الهابلوغروب
E-M35


له فرعين معروفين هما هابلوغروب
E-V68
و هابلوغروب
E-Z827
الذي يقع تحته
E-L19
والذي يتفرع منه
E-M81
وفي إطار البحث عن اصول سكان شمال افريقيا واسبانيا لفك سر هذه السلالة اللغز والمحيرة في سرعة انتشارها في شمال افريقيا وشبه الجزيرة الايبيرية، اجريت حول هذه السلالة
E-M81
ستة 6 دراسات علمية عن اصول حاملي السلالة
E-M81
حيث تم استنتاج ان عمر السلالة حديث جداً يصل في بعض الدراسات الي 1730 سنة حسب دراسة
D’antasio et al 2019
و أما عن أصول السلالة فقد اجمعت كل الدراسات الست على الأصول الشامية لهده السلالة متماشية مع ما ذكره مؤرخون كابن خلدون و غيره, وفيما يلي نستعرض لكم اسماء تلك الدراسات الست.
1-دراسةErradi et al 2004
2-دراسةClaudio Ottoni et al 2014
3-دراسةMorata et al 2017
4-دراسةMaciamo Hay
و مقاله في موسوعة Eupedia سنة 2018
5-دراسةD’antasio et al 2018
6-دراسةWim Penninx 2019
ان كل تلك الدراسات خلصت الي نتيجة واحدة وهي ان هذه السلالة ذات منشأ شامي من الشرق الاوسط وكمثال للتوضيح نستعرض احدى ابرز هذه الدراسات وهي دراسة حديثة صادرة عن جامعة بومبيو فابرا، برشلونة، إسبانيا تؤكد بأن ظهور السلالة
E-m183
في شمال أفريقيا حديث للغاية ومثير جدًا لسرعة انتشاره رغم صغر عمره وانه يتناسب مع الأنماط التي لوحظت في بقية الجينوم بالشرق الأوسط قبل 1300 عام مع التوسع العربي في شمال افريقيا وايبيريا خلال فترة الفتوحات الاسلامية ، وكذلك تؤكد الدراسة أن عمر هذه السلالة حديث جداً ولا يتجاوز 2000 عام وانها جائت من الشرق الاوسط الى شمال افريقيا والاندلس وانتشرت هناك خلال 1500 عام فقط.
رابط الدراسة.
منقول عن صفحة تاريخنا المنسي

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.