علقت إعلاميا بين ابواق إيران وأبواق روسيا في سوريا

كتب بوق النظام عبد المسيح الشامي على صفحته بالفيسبوك وهو محسوب على تبعون روسيا ويتلقى الأوامر منهم ما يلي:

# لقد بدأ الدور الإيراني المشبوه في سوريا والمنطقة ينكشف إلى العلن……
* المنظومة الإعلامية الممولة من إيران، ومرتزقة إيران في المنطقة تكشر عن أنيابها ضد روسيا وتلصق بها ما قامت وتقوب به إيران من غدر وتآمر على سوريا والشعب السوري….
* يتهمون روسيا بكل صفاقة ووقاحة وقلة وفاء وبكل خساسة وغدر بانها هي التي تحاصر سوريا…..
* ولكن، وسلامي موجه للسوريين…..
= لا تنسوا بأن روسيا هي التي حررت سوريا من رجس الإرهاب الذي كانت إيران هي السبب المباشر والغير مباشر بإستجلابه من خلال مشروع مقاومة كاذب ووهمي وخلبي، كان الهدف والوحيد منه هو إعطاء المبررات لإسرائيل والصهيونية العالمية لشن الحروب وإحاكة المؤامرات على سوريا !!!!؟؟؟؟؟


= لا تنسوا بأن روسيا استعملت في مجلس الأمن حق النقض الفيتو أكثر مما استعملته لنفسها او من أجل أي قضية أخرى في العالم، وذلك لحماية سوريا من تآمر الدول الكبرى، ولمنع إستصدار قرارات تحت البند السابع لغزو سوريا !!!؟؟؟؟
= لا تنسوا بان عاصفة السوخوي هي التي أنقذت النظام والدولة والشعب من السقوط في اللحظات الأخيرة بعدما وصل الإرهابيون لمشارف القصر الجمهوري من داريا والعباسيين والمخيمات الفلسطينية والزبداني وبلودان، ووصلت لمداخل اللاذقية، بتخاذل وتآمر من الإيرانيين !!!؟؟؟؟
* ما تقوم به إيران يثبت ما كنت اقوله عنها وعن دورها المشبوه منذ بداية الحرب……
= إذا تجاوزنا كل الشكوك التي تحوم حول الدور الإيراني في سوريا والمنطقة، فإيران تشن هذه الحملة على روسيا اليوم لان روسيا بدأت تقف في وجه اطماعها في سوريا…… فإيران بدأت تسيطر على قطاع الإقتصاد وقطاع النفط والغاز، وعلى قطاع التعليم وعلى اغلب الثروات الباطنية كالفوسفات وغيرها، إضافة إلى انها هي التي تتدخل ومنذ فترة على القرار السياسي والعسكري والأمني السوري بنسبة كبيرة جدا….وطبعاً هي تريد تستأثر بحصة الأسد من مشاريع إعادة الإعمار….
= إيران ترى في الوجود الروسي خطر على اطماعها ومخططاتها في سوريا والمنطقة، ولذلك تحاول اليوم شيطنتها من خلال كلابها في المنطقة….

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to علقت إعلاميا بين ابواق إيران وأبواق روسيا في سوريا

  1. س . السندي says:

    ١: غبي من يعتقد أن تغلغل كلاب ايران وميليشياتها للدول المجاورة كان دفاعاً عن أنظمتها أو حباً بشيعتها ؟

    ٢: اخراج الإيرانيين وميليشياتهم من سوريا سيكون بمساعدة الروس والسوريين الموالين لهم وإسرائيل ، ومن العراق بمساعدة أمريكا وحلفائها ، ويدرك الايرانيون جيداً أن وراء قفازات الحرير ألان قفازات من حديد ، خاصة بعد تصنيف الحرس الإيراني كمنظمة أرهابية ، ومن يدعمها ويحتويها هو كذالك ارهابي ، وهو إعلان حرب على إيران ، وأحلى خياراتها غدت مرةً كالعلقم ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    هل سيكون خروج الإيرانيين من سوريا والعراق كخروج السوريين من لبنان عرس وطني بخفي حنين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.