عصمت الدوسكي يتخطى الحدود المألوفة – هندة العكرمي – تونس

الشاعر عصمت شاهين دوسكي

عصمت الدوسكي يتخطى الحدود المألوفة
في القصيدة العربية الحرة

* يغذي منتجاته بروافد جديدة عاكسا صورة المجتمع

هندة العكرمي – تونس

كانت القصيدة العربية عامة غير قادرة على فك الطوق عن أطر القصيدة القديمة وبنائها الفني خاصة خلال فترة الجاهلية حيث كانت القصيدة تتأثر بجنوح تيار التقليد فتأتي القصائد متشابهة إلا أن هذا شهد تغيرات مع مرور الزمن وبالتحديد منذ فترة العباسية بفضل الأمم الأجنبية من رومانية وفارسية وكان لها وقعا في جميع مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية والفكرية والعقائدية .
وبما أننا لا نستطيع أن نقف على واقع الشعر في عصرنا الحاضر فإننا سنحاول فهم اتجاهاته من خلال منهج الشاعر عصمت شاهين دوسكي في قصائده والوقوف على حقيقة هامة وأساسية في الفترة الراهنة وهي أن الناس تعيش في ظل ثورة حقيقية ، ثورة سياسية ترتب عليها انتقال كبير على المستوى السياسي وعلى الصعيد الاجتماعي وكانت سببا في قلب القيم وتغير المفاهيم . الأمر الذي أثر في مسار الحياة الأدبية وطعمها بطعوم جديدة ومن خلالها تجلت مظاهر تخطي الشاعر الشاهيني الحدود المألوفة للقصيدة التقليدية .
فنجده يغذي منتجاته بروافد جديدة عاكسا صورة المجتمع الجديد بكل تناقضاته وخلافاته فمنح لنفسه حرية واسعة وصلت أحيانا كثيرة إلى حد التمرد لا على تعاليم الدين وقيم المجتمع فحسب وإنما على تعاليم القصيدة ومنهجها أيضا وإن كانت دلالة هذا التمرد كامنة في طاقة التغير التي يمارسها مقارنة إلى ما قبله وقد يكون إلى ما بعده فإن المعيار الصحيح لتقيم قصائد الدوسكي يصبح كامنا في الإبداع والتجاوز وعلى حد قول أدونيس ” أي في طاقة الخروج على الماضي من جهة وطاقة احتضان المستقبل من جهة أخرى ” وفي ضوء هذا يمكننا الجزم بأن عصمت شاهين دوسكي قد أبدع في فن التخطي والتجاوز وأن نلمس بداياته الجريئة والجادة في جل قصائده التي تتميز بالنزعة الذاتية وعلو صوته الفردي متخذا أبياته وسيلة لإيصال هواجسه وآلامه وطموحاته إلى العالم

الخارجي فكان تارة يعبر عن الشك بما هو واقع وتارة أخرى عن المجون والحب والخروج عن الأعراف المعتادة وحينا آخر يعبر عن القلق مما هو آت في نظرة استشرافبة للمستقبل .وهذا ما جعلنا نكتشف في جل قصائده نبرته إلى العالم بما هو فضاء رحب متسع ومتنوع الأحداث يتحد معه ويلتحم فيه فينتج هذا الالتحام نوعا من الحرية والانطلاقة في التعبير وصيحة التمرد في زمن يقمع فيه كل جديد ولهذا كله يمكننا أن نعتبر الدوسكي من أبرز الشعراء الذين أعلنوا عن وقفة جديدة وقيم جديدة وأخلاق خلاقة . وهكذا تمكن الدوسكي من الخروج بالقصيدة خروجا عاما على ما استبغت به طوال الفترات السابقة من موضوعية أبعدت الشاعر عن نفسه وهمومه ليتجاوب مع التخطي الذي أنجزه ويتجاوب مع الحياة الجديدة كما يراها ويعبر بالتالي عن تجاربه الشخصية لنستطيع أن نتلمس فيه مشاعره الذاتية ونحس فيه خوالج نفسه وعواطفه وهذا طبعا ضربا من الحرية التي أشرنا إليها في هذا التخطي للحدود المألوفة اللازمة بالفعل في هذا الزمن ، لتقوى حريته وتصبح شكلا من الصراحة التي وظفها الشاعر في الإباحية الموجودة في بعض قصائد سواء أرضى ذلك الناس أم لم يرضيهم . وفي آخر هذا الرأي نستطيع القول أن الشاعر عصمت شاهين الدوسكي قد انطلق إلى عوالم رحبة وعبر عن تطلعاته وأهوائه ولعب دور الداعية والمصلحة بحرية كبيرة كثيرا ما تخطى بها حدود المألوفة والأطر العامة في الشعر الحر .

About عصمت شاهين دو سكي

- مواليد 3 / 2 / 1963 دهوك كردستان العراق - بدأ بكتابة الشعر في الثامنة عشر من العمر ، وفي نفس العام نشرت قصائده في الصحف والمجلات العراقية والعربية . - عمل في جريدة العراق ، في القسم الثقافي الكردي نشر خلال هذه الفترة قصائد باللغة الكردية في صحيفة هاو كارى ،وملحق جريدة العراق وغيرها . - أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل - حاصل على شهادة المعهد التقني ، قسم المحاسبة - الموصل - شارك في مهرجانات شعرية عديدة في العراق - حصل على عدة شهادات تقديرية للتميز والإبداع من مؤسسات أدبية ومنها شهادة تقدير وإبداع من صحيفة الفكر للثقافة والإعلام ، وشهادة إبداع من مصر في المسابقة الدولية لمؤسسة القلم الحر التي اشترك فيها (5445) لفوزه بالمرتبة الثانية في شعر الفصحى ، وصحيفة جنة الإبداع ، ومن مهرجان اليوم العالمي للمرأة المقام في فلسطين " أيتها السمراء " وغيرها . - حصلت قصيدته ( الظمأ الكبير ) على المرتبة الأولى في المسابقة السنوية التي أقامتها إدارة المعهد التقني بإشراف أساتذة كبار في الشأن الأدبي . - فاز بالمرتبة الثانية لشعر الفصحى في المهرجان الدولي " القلم الحر – المسابقة الخامسة " المقامة في مصر " . - حصل على درع السلام من منظمة أثر للحقوق الإنسانية ، للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان .في أربيل 2017 م - حصل على شهادة تقديرية من سفير السلام وحقوق الإنسان الدكتور عيسى الجراح للمواقف النبيلة والسعي لترسيخ مبادئ المجتمع المدني في مجال السلام وحقوق الإنسان أربيل 2017 م - حصل على درع السلام من اللجنة الدولية للعلاقات الدبلوماسية وحقوق الإنسان للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان . أربيل 2017 م . - عدة لقاءات ثقافية مع سفيرة الإعلام فداء خوجة في راديو وار 2017 م . - أقامت له مديرية الثقافة والإعلام في دهوك أمسية أدبية عن روايته " الإرهاب ودمار الحدباء " في قاعة كاليري 2017 م - تنشر مقالاته وقصائده في الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية . - غنت المطربة الأكاديمية المغربية الأصيلة " سلوى الشودري " إحدى قصائده " أحلام حيارى " . وصور فيديو كليب باشتراك فني عراقي ومغربي وأمريكي ،وعرض على عدة قنوات مرئية وسمعية وصحفية . - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء الأدب الكردي - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء المغرب - كتب مقالات عديدة عن شعراء نمسا ، (( تنتظر من يتبنى هذا الأثر الأدبي الكردي والمغربي والنمساوي للطبع . )) . - كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم الدكتور أمين موسى ، الدكتورة نوى حسن من مصر الأديب محمد بدري، الأديب والصحفي والمذيع جمال برواري الأديب شعبان مزيري الأستاذة المغربية وفاء المرابط الأستاذة التونسية هندة العكرمي والأستاذة المغربية وفاء الحيس وغيرهم . - عضو إتحاد الأدباء والكتاب في العراق . - مستشار الأمين العام لشبكة الأخاء للسلام وحقوق الإنسان للشؤون الثقافية . - صدر للشاعر • مجموعة شعرية بعنوان ( وستبقى العيون تسافر ) عام 1989 بغداد . • ديوان شعر بعنوان ( بحر الغربة ) بإشراف من الأستاذة المغربية وفاء المرابط عام 1999 في القطر المغربي ، طنجة ، مطبعة سيليكي أخوان . • كتاب (عيون من الأدب الكردي المعاصر) ، مجموعة مقالات أدبية نقدية ،عن دار الثقافة والنشر الكردية عام 2000 بغداد . • كتاب ( نوارس الوفاء ) مجموعة مقالات أدبية نقدية عن روائع الأدب الكردي المعاصر – دار الثقافة والنشر الكردية عام 2002 م . • ديوان شعر بعنوان ( حياة في عيون مغتربة ) بإشراف خاص من الأستاذة التونسية هندة العكرمي – مطبعة المتن – الإيداع 782 لسنة 2017 م بغداد . • رواية " الإرهاب ودمار الحدباء " مطبعة محافظة دهوك ، الإيداع العام في مكتبة البدرخانيين العام 2184 لسنة 2017 م . • كتب أدبية نقدية معدة للطبع : • اغتراب واقتراب – عن الأدب الكردي المعاصر . • فرحة السلام – عن الشعر الكلاسيكي الكردي . • سندباد القصيدة الكورية في المهجر ، بدل رفو • إيقاعات وألوان – عن الأدب والفن المغربي . • جزيرة العشق – عن الشعر النمساوي . • جمال الرؤيا – عن الشعر النمساوي . • الرؤيا الإبراهيمية – شاعر القضية الآشورية إبراهيم يلدا. • كتب شعرية معدة للطبع : • ديوان شعر – أجمل النساء • ديوان شعر - حورية البحر • ديوان شعر – أحلام حيارى • وكتب أخرى تحتاج إلى المؤسسات الثقافية المعنية ومن يهتم بالأدب والشعر لترى هذه الكتب النور في حياتي .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.