#عاطف_نجيب “السنّي” الذي دمر امبراطورية #الأسد

#عاطف_نجيب “السنّي” الذي دمر امبراطورية #الأسد

#عاطف_نجيب “السنّي” الذي دمر امبراطورية #الأسد
عاطف نجيب ابن فاطمة مخلوف خالة بشار الأسد هو ابن “الحاج” نجيب حاج نجيب “السنّي الجبلاوي صاحب محطة البترول في جبلة
لأم عاطف فاطمة مخلوف هي زوجة الحاج نجيب الثانية حيث نجيب كان “متزوج” ابنة خالته “السنّية” مثلو قبل ما يقع بالحب بفاطمة “العلوية” التي “طمعت بالحاج نجيب صاحب محطة البنزين ولم تكترث أنه اكبر منها ومتزوج ولديه دزينة اولاد
عمليا وحقيقة هو ليس علويا ابدا لا بالدم ولا قانونيا ولاعادة ولا تقاليدا
ولكنه بحماية “الماما” وبجكم أنه ابن خالة “سيادتو” فقد اخذ كرتا ابيض ليعيث فسادا وإجراما ولما كان حافظ يتدايق منو كانت الماما تروح تزور “اختها” وتحل المشكلة ولكن لما “خرّاها تماما وضعه حافظ في البيت
ولم يعود للأمن السياسي الا بعد تتويج “سيادتو”
وفي عهد “سيادتو ” “انبحت” عاطف نجيب هو وأمه وأخوته من فاطمة مخلوف فقط
سؤالي هنا لأبناء “الطائفة الكريمة”…..شو حبايب؟ يعني بشار منشان ابن خالتو “السنّي” خربت البلاد ومات نص مليون منهم شي ميت الف من “الطايفة الكريمة” وادمرت البلد وصار معاشاتكن عشرين دولار
“وشخينا تحتنا” هلا خايفين شو رح يصير باوكرانيا بحيث من تحت راس عاطف نجيب “السنّي” صرنا بحاجة الروسي للحماية
يعني لو عاطف من عظام الرقبة ومنّا وفينا كان امرنا لألله بس مو منّا وبس لأنو ابن خالة “سيادتو” لازم ناكل خرى ونتيتم وننفقر ونصير بحاجة حماية الرايح والجاي؟؟؟؟؟؟
يعني لو بشار خلع رقبة عاطف نجيب ونزل على درعا وداوى الجراح وهدا الخواطر شو كان صار؟
اكيد مو متل ماصار…….السؤال هون ليش ماتحاسب عاطف نجيب “السنّي”
وليش ما تحاسب بشار الأسد صاحب الخيار الفاشل والمصيبة
هلا لوين رح يجركن هالكرّ؟


مو الأفضل أن نقعد سوى نحنا اولاد البلد ونتفاهم……الا والها حل
مو افضل مصيركم صار بايد بلاد مو سمعانين فيها ؟
اوكرانيا تقرر مصيرنا؟
ونحتاج الروسي ليضمن سلامتنا من ابن الوطن؟
مافي الها حل تاني؟ اكيد في
اخذ وعطى….شوي منك وشوية مني………راس عاطف نجيب وابن خالتو وانا شخصيا بسلم راس الجولاني والعرعور والبيانوني ورمضان وألأنس العبدة وابو عمشة والإئتلاف والمجلس الوطني وكل عرصة في شيراتون مطار استنبول
شو الرأي؟
اكيد في الها حل………تعالو نقعد ونحكي…….متة وشاي..؟ او كاس حليب السباع؟ وشنكليش اصلي؟
يللا تعوا نقعد…..شو مستنيين؟؟

الكاتب السوري اشرف المقداد

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.