صور من ثلاث جامعات سورية تظهر عمق الشرخ المجتمعي بين السوريين

Nabil Fayyad

صور من ثلاث جامعات سورية تظهر عمق الشرخ المجتمعي بين السوريين. طبعاً، لا احد يقبل الآخر، خاصة المتعصبات للدين.
التواجد في الساحل يكشف عن صورة أخرى للناس لا علاقة لها بصور سورية اخرى تصدمنا في ريف دمشق، في حلب، في ادلب، ومناطق غيرها.
لم تكن الدولة تريد هز السلم المجتمعي، لكن السلم المجتمعي الذي اهتز ذاتياً اثبت انه اوهى من خيط العنكبوت.
لا مراكز بحثية تقترح حلولاً حقيقية،
لا باحثين يفكرون بمستقبل واعد لسوريا،
لا شيء غير التعصب: تعصب سني اعمى وتعصب عند غير السنة كرد فعل على التعصب السني.
كل العالم يسير اليوم نحو رفض التعصب الطائفي، إلا سوريا وتركيا. لماذا، إذا كانت سوريا تشكو على الدوام من الدمار الذي احدثه الإرهاب الإسلامي على أراضيها؟
أسئلة كثيرة مفتوحة، لا اجوبة عليها…
الصور من جامعات اللاذقية، حلب، وما يسمى بإدلب…

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.