صناعة الأطفال

كيف لنا ان ننشىء أجنّة بشرية دون الحاجة الى يضة أنثوية او حيوان منوي مقال نشره موقع
New Science
و حرره الكاتب
Elie Dolgin يوم 11/4/2018.

ترجمه الى العربية: مازن البلداوي 15/10/2018

ما ستتم ترجمته هنا هو جزء من المقال حيث يلقى الضوء على جوهره وأهميته ويشير الى التطور العلمي بهذا الصدد.

تعد الأرحام و الأجنّة الصناعية التي يتم تنشئتها من خلايا الجلد تقنية جديدة من الممكن ان تسهم في صنع ثورة في عالم بيولوجيا الأنجاب و تسهم في وضع حد للعقم.

لم يحاول الباحث “ييو شاو” ان يخلّق جنينا. لكنه شهد أمرا مثيرا للدهشة عندما كان يعمل على بحثه في مختبر جامعة ميتشيغان الأميركية قبل عدة سنوات، فقد لاحظ ان الخلايا التي كان يعمل عليها تحاول ان تتجمع لوحدها لتكوّن ما يشبه المراحل البدائية للجنين البشري. و يضيف “شاو” المهندس البيولوجي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأميركي حاليا قائلا، بأننا كنا ننتظر نتائج غير التي حصلنا عليها و التي استطيع القول بانها حدثت بطريق الصدفة المحضة.

ان فكرة صناعة الخطوات الأولى لحياة أنسان من قبل العلماء تعد فكرة مذهلة للغاية، الا ان اكتشاف “شاو” لم يكن الأول من نوعه، فقد استطاع فريق بحثي في اليابان ان يستولد جراءا لفئران استخدم فيها بيوضا تم تصنيعها من خلايا جلد بالغة وتم هذا قبل ان ينشر “شاو” نتائج بحثه عام 2017. ان مثل هذه الأكتشافات تجعلنا على منحى أقرب لحل مشاكل عصيّة في مجال “بيولوجيا الأنجاب” و الطب. أن اعادة تخليق/تصنيع خطوات نشوء الأنسان الأولى في المختبر تعد انجازا هائلا للعلماء حيث انهم بهذا يكسرون الصندوق الأسود الذي يحتوي على اسرار بدايات حمل المرأة والتي تعد مرحلة مازال الغموض يلفها ناهيك عن ضعف المعلومات حولها وحيث تقع أغلب حالات الأجهاض وتفشل أكثر محاولات الأخصاب.

و اليوم وبعد مرور 40 عاما على ولادة اول طفل أنابيب، فأن قدرة هذه التطورات الجديدة تبشّر بثورة بايولوجية جديدة، ثورة تجبرنا على اعادة التفكير كثيرا في مسألة ” ماذا يعني ان تقوم بتصنيع طفل”؟، خاصة ان هنالك الكثير مما يجدر أخذه بالحسبان. تخيل ان تتيسر المقدرة على الحمل بجنين من خلايا جلد أحدهم مثلا، وبدون موافقتهم! فكيف ستكون الأمور بعدها!
أن التمكن من صناعة او تخليق أنسان، موضوع يجب دراسته و تحديد اذا ما كنّا نريده ام لا.

الرابط الأليكتروني للمقال لمن يود قرائته كاملا:
https://www.newscientist.com/article/mg23831730-300-making-babies-how-to-create-human-embryos-with-no-egg-or-sperm/

About مازن البلداوي

مازن البلداوي كاتب عراقي
This entry was posted in اعتني بصحتك, تكنولوجيا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.