صلبان الخدمة ج1

صلبان الخدمة ج1

Oliverكتبها
-صليب المسيح ظهر بتمامه عند الجلجثة لكنه كان ملاحقاً للمسيح فى كل يوم بأنواع و صور شتى.كل صلبان الحياة مشتقة من صليب المسيح لذلك حين يقول الرب لمن يريد أن يكون تلميذاً أن يحمل صليبه فهو تبارك إسمه يقصد أن نحمل شيئاً من صليب المسيح .جزءاً يشبه آلامه.قدراً بسيطاً مما تحمله الرب يسوع لأجلنا.لهذا فإن من لا يرى صليب المسيح فى آلامه يعتاز و يتعثر أما من يجد المسيح المصلوب قدامه فتشبعه التعزيات و يثمر لأن شبه المسيح يلبسه و شركة آلامه تسنده .
– بدأ صليب المسيح منذ مولده.و هكذا يكون من جيل و إلى جيل.متى تقدمت للخدمة يتقدمك الصليب.يولد مع ولادتك تلميذاً.لأن طريق الخلاص هو بذاته طريق الصليب.و المخلص هو بشخصه المصلوب.
– صليب المسيح أخذ كل أشكال الصلب.الغريب أن أخوته أول من صلبوه.سواء أخوته بالجسد أو أخوته حسب الجنسية أى اليهود رو9: 3..صلبوا نفسيته و كسروا قلبه حين لم يؤمنوا به.يو7: 5.لذلك أوص من يريد أن يتبعه أن لا يحب أخوته أكثر منه.لو14: 26.لكي لا يقع تحت نير صليب أخوته.و هكذا ربما تنشأ المقاومات من أهل البيت تك13: 8.مت10: 36.رو11: 28. صليب الأقرباء أكثر مرارة من صليب الغرباء.بدءاً من التقريع حتي يسلم الأخ أخاه للموت النفسي و المعنوي و الجسدي أحياناً مت10: 21.لو21: 16.
-هروب المسيح هو صليب مصنوع بيد السلطة الزمنية أحياناً كهيرودس مت2: 16.الخادم يبدأ بالهروب فى الحروب الروحية ثم ينمو فيبدأ المواجهة.لا تهرب من الخدمة بل من الشر.فكل الضغوط تهدف إلى التخلص من المسيح الذى تمثله. الضيقات للأبرياء سبب فرح لأنها من أجل الله.


– كان صليب المسيح فى البرية أكثر ضراوة من صليبه في اليهودية.لأنه كان يصارع الشيطان وجها لوجه بكل أفكاره و حيله.لهذا خدام البرية حاملى صليب المسيح أكثر حاجة إلى مسيح الصليب.مت4
– لا تنخدع و لو خرجت المدينة كلها لإستقبالك.لأن دقائق ستمض ثم يطلبون منك أن تمضي عن تخومهم مت8: 34.لا تنصدم من تقلب الناس السريع.لقد كان موكبهم من إعداد ضافر إكليل الشوك.فإذا وجدوا فى تبعية المسيح خسارة ( و لو قطيعاً من الحنازير) فهيئ نفسك للطرد من مدينتهم و لا تتفاجئ بتغيير المعاملة.
-ليس كل من فى الهيكل قديسون.ستجد هناك الكتبة و الفريسيين.والذين لا تعجبهم الآيات و العجائب.لأنهم يفكرون فى الشر لا فى المسيح يسوع.مت9: 3و4.لكن تعزي لأن هناك ستجد من يتعجب و يمجد الله مت9: 8.
– فيما تُعلم ستجد من يطلبونك لأن إبنته ماتت.إمزج هذا بذاك.فالخدمة ليست على هواك.بل حيثما يقودك الروح تنقاد.إفتقد الموتى و عِظ الأحياء. الذين بين الموت و الحياة هم النير الذى تحمله بفرح لأنه نير المسيح.مت 11: 30 صليبك ألا تترك الموتى أمواتاً و ألا تترك الأحياء من غير كلمة الحياة.مت 9.
– صليبك من صليب المسيح الذى منح تلاميذه سلطاناً و قوة.بهذه القوة يخرج من المخدومين روح العناد و العصيان.يتبدل قلبهم كأنك أقمت الموتى.معجزاتك فى جذب الهالكين للحياة بكل الطرق.و صليبك هو هذه المسئولية الجسيمة.لا تقل لا أقدر فليست بقوتك تتم الخدمة بل بقدرة رب الجنود .فلا تتغافل عن قوة المسيح لئلا تنهار تحت مسئوليات الخدمة.ليكن روح الله مصدرقوتك و حكمتك و خدمتك و نعمتك.مت10
-فى الخدمة ستقابل الذين لا يعجبهم المسيح لأنه يأكل و لا يعجبهم المعمدان لأنه يصوم.لا يرقصون إذا زمرت و لا ينوحون إذا لطمت.فتضيق الدنيا في وجهك و لا تعرف ماذا تفعل.يقاومونك على الشيء و عكسه؟ لا تبتئس لأن المسيح سبق و علمنا أن فيك روح الله يقودك لمن يحتاجون التوبيخ و التأديب و كذلك من يحتاجون التعليم و التشجيع.مت 11.أما الذين لا يقومهم هذا و لا ذاك فستكون من دمهم بريئاً .
– و نستكمل بنعمة الروح القدس مزيداً من صلبان الخدمة فى مقال لاحق.

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.