صفقة حرب حزيران 67

صورة ارشيفية لحافظ الاسد

“سامي الجندي” دكتور سوري كان وزير الصحة وتم تعينه من الخارجية السورية سفيرا في باريس بين عامين 1966 – 1967
يقول في كتابه “كسرة خبز “
جاءني اتصال من الخارجية السورية مفاده بأن وزير الدفاع الأسرائيلي سيزور باريس
فاجتمِعْ معه..
أغلقتُ الهاتف مستغربا ماهذا؟
وأحضرت آلة تسجيل صغيرة وأعدت الاتصال مع الخارجية السورية مستفسرا عن التفاصيل ونيتي أن أحوز على دليل حتى لايتهموني بالعمالة والخيانة والاتصال مع (العدو) ،
أين الاجتماع؟ ومتى؟ فاجأوني، الجواب :
الخارجية الفرنسية ترتب الأمر فارتحتُ ضمنيا لأنني حصلت على دليل يبرئني للتاريخ.
في يوم الاجتماع أبلغتني الخارجية الفرنسية بمكان وزمان الاجتماع،حضرتُ الاجتماع فألقى عليّ وزير الدفاع الإسرائيلي قصاصة ورقية فيها جملة واحدة بأربع لغات:
العربية والعبرية والفرنسية والإنكليزية،
وكانت الجملة تقول :
(قل لحكومتك تلتزم بالاتفاق المبرم بيننا)..
عدتُ للسفارة وأبلغت خارجية بلادي ذلك.
استدعتني الخارجية الفرنسية يوم ٢٥/أيار ١٩٦٧ وأبلغتني أن أسرائيل ستشن حربا على الجبهتين السورية والمصرية وستحافظ على هدوء الجبهة الأردنية من طبريا موازاة نهر الأردن حتى البحر الميت وخليج العقبة،
أبلغ حكومتك بهذا ونحن بدورنا كلفنا الاتحاد السوفيتي يبلغ “جمال عبدالناصر”
لأنه أرتمى في أحضانهم.
جاء صباح 5 حزيران واشتعلت الحرب،
كنا نتابع الأخبار عبر صوت العرب من القاهرة.. خسرنا الحرب والأرض في خمسة أيام فقط، وبعد وقف إطلاق النار بيوم جاءني للسفارة رجل من الجالية السورية ملهوفاً وطلب توسطي لتأمين مقعد دبلوماسي لضرورة سفره إلى دمشق أو بيروت، قمتُ اتصلت بمدير مطار شارل ديغول وحجزت له على متن رحلة متجهة إلى دمشق موعدها 12 ليلاً ،


وبعد شكوكي به كان عندي موظفة في السفارة تحوز على ثقتي فشرحت لها ريبتي بالرجل واتفقنا أن ندعو الرجل على المطعم ونضيّفه خمراً مسكراً حتى يثمل، أخذناه على مطعم يبعد 40 كم في ضواحي باريس أكلنا وشرب الرجل من الخمر حتى سكر على الطاولة، عدنا برفقته للسفارة وصاحبنا فاقد الوعي فأدخلناه السفارة وفتشنا حقيبته وثيابه فلم نجد شيئاً، في النهاية شعرتُ بورقة يخفيها بين وجه الجاكيت والبطانة فنزعنا خيط البطانة، وإذا برسالةٍ داخل ظرف أنيق فيها شكرٌ من المحفلِ الماسونيّ في باريس موجهة لوزير الدفاع السوري ( حافظ أسد ) على حسن تطبيق الاتفاق المبرم والإخلاص في تنفيذ الاتفاق بكل تفصيلاته،
صوّرتُ الرسالةَ وأعدتُها إلى مكانِها وأخاطتْ موظفة السفارة مكانها، وبعد حين قمنا بإيقاظه وذهب إلى المطار وسافر لدمشق.
بعد شهر نزلتُ أجازةً على دمشق واجتمعت مع أصدقاء ضباط في الجيش السوري نثق ببعضنا متسائلا كيف خسرنا الحرب ونعلم لوقوعها قبل 10 أيام؟؟
أين الاستعداد للمعركة؟؟؟ جاءني الجواب بأن المسؤولين أحضروا نقيباً من محافظة إدلب وملازماً من دير الزور وأربعةً من صف الضباط اختصاص هندسة ألغام، و نزعوا الألغام المزروعة في الخطوط الأمامية وعند انتهائهم من العمل أطلقت المخابرات العسكرية عليهم وقتلتهم جميعا في الميدان، وهكذا تمت الصفقة، واحتلت إسرائيل الجولان دون قتال وصعد حافظ الأسد بمباركة إسرائيلية أمريكية لحكم سوريا، وبدأ بالتمهيد لسيطرة طائفته على الحكم دون مساءلة من أحد.
انتهى كلام د. سامي الجندي..
فإلى كل المستغربين استمرار بشّار في الحكم نقول:
لا تستغربوا فهو موجود بأوامر إسرائيلية أمريكية أوروبية، لتحقيق ما يريدون وقد قام بتدمير سورية من أجلهم وبمساعدة من حلفائهم الروس و تحت شعارات خادعة كالمقاومة والصمود والممانعة ومحاربة الإرهاب.
الكاتبة: سوسن الرصافي

…………….

رأي اسرة تحرير موقع مفكر حر بالمادة المنقولة التي يتداولها السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي: نحن لا نصدق كلمة واحدة فيها وعبارة عن تهريج وتأليف لم تحدث قط على الواقع ابدا.. وقمنا بنشرها فقط للاطلاع ونرجو من السادة القراء ابداء الرأي وشكرا.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.