صراع بلا حلول …؟؟!!


Michael Haddad·Saturday, May 18, 2019
تكتمت السلطات السعودية الرسمية والاعلامية عن قيمة الاضرار المادية واعداد الضحايا البشرية ، للضربة اليمنية على مصافي وخزانات النفط في ينبع القريبة من العاصمة الرياض ، مقللة من حجم الاضرار والخسائر دون ان تبين بشريط او صوراً ما يثبت صحة التقليل من الخسائر …، حيث هاجمت 7 طائرات يمنية بدون طيار موقع ينبع النفطي من عدة جهات ، واجهزت بالكامل على مصافي وخزانات النفط واشعلت فيها النيران ولم يعرف لغاية الان قيمة الاضرار المادية والضحايا البشرية للضربة ، سيما وان اعداد الذين كانوا يعملوا على تشغيلها وحراستها اعدادهم بالمئات ، نظراً لحجم المصافي والخزانات وموقعها وتعتبر من المواقع الرئيسية لتصدير النفط الى الخارج ، ومما يؤكد فداحة الخسائر مؤشر ارتفاع اسعار البورصة وسعر النفط الذي ارتفع عالمياً جراء الضربة اليمنية ، وكما تم اغلاق مفاتيح خزانات الموقع المدمر لحين اصلاحه مما يدل على خسائر مادية وبشرية معاً كبيرة ، ولم يتم الافصاح عنها لغاية الان من السلطات السعودية ، ليُفتح المجال واسعاً امام التكهنات والتأويلات الاعلامية عن حجم الاضرار بغياب اي بيان رسمي سعودي ، إلا من تصريح صدر عن وزير الطاقة السعودي ( خالد الفالح ) معترفاً بالضربة اليمنية ووقف الانتاج مما اهتزت له اسواق النفط والبورصات العالمية بارتفاع اسعارها ….، وزير الطاقة خالد الفالح اعتبر ان الضربة عملاً ارهابياً في حين ما يقوم به طيران التحالف السعودي ، حقاً مشروعاً لتدمير كافة منشآءات البلد الفقير اليمن دون الدفاع عن نفسه ، وأكد الجنرال العسيلي الناطق الرسمي باسم القوات السعودية بان الطيران السعودي دمر معظم مصافي ومواقع النفط اليمني ومؤسساته العامة والخاصة ، فباي معايير القوة العسكرية تصبح ردة الفعل في الدفاع عن النفس والمصالح عملاً ارهابياً ، بينما تدمير اليمن عملاً ملائكياً …؟؟،


لجؤ السعودية بشكوى ضد اليمن المدافع عن نفسه واتهامه بالارهاب لمجلس الامن ، دليل قاطع على تأثير الضربة الجوية وتخوفاً من تكرارها مستقبلاً ، وسوف لن يحل الصراع ما بقيت الغارات والاعمال العسكرية مستمرة بين الطرفين ، ودون الجلوس والمواجهة على طاولة المفاوضات وفتح الملفات للوصول الى قواسم مشتركة لحل صراع طال آمده ، وبات مهلكة للانفس وثروات البلدين دون طائل ومؤثراً على دول الجوار ……!!.
ميخائيل حداد
سدني / استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.