صديقي الكردي والمسيحيين

صديقي الكردي والمسيحيين : في سياق حديث مع صديق كردي – دكتور في (الفلسفة وعلم الاجتماع) ،علمَ لسنوات في (الجامعات الليبية) قبل عواصف الشتاء العربي الإسلامي واسقاط حكم القذافي- قال صديقي الكردي: ” الانحطاط الحضاري والتخلف والتعصب الأعمى للدين ،الذي وجدته عند اللبيين، رغم العائدات الخيالية للنفط والغاز، سببه الأساسي خلو ليبيا من المسيحيين” .. يضيف الصديق الكردي. ” لو كنت مسؤولاً وصاحب قرار في سوريا لعملت المستحيل من أجل أن لا يهاجر مسيحياً واحداً من القامشلي ومن الجزيرة ومن عموم سوريا . لو كنت صاحب قرار لمنحت السريان الاشوريين والارمن وكل المسيحيين امتيازات سياسية واقتصادية وثقافية وتعليمية وكل ما من شأنه أن يعزز وجودهم ويقوي حضورهم في سوريا ويحول دون هجرتهم. لأن خلو سوريا من المسيحيين يعني نهاية الحضارة والمدنية والرقي وكل شيء جميل

في هذه البلاد ” . هذا ما قاله صديقي الكردي وهو صادق فيما قاله .
الف تحية لهذا الصديق الكردي ولكل إنسان يكون صادقاً مع نفسه ومع الآخرين.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to صديقي الكردي والمسيحيين

  1. س . السندي says:

    ١: أمانة كل ما قاله صحيح 100% ؟

    ٢: ياعمو المسيحيين بعد ما هاجرو كلهم الخراب وصل في بلداننا لعتبة الباب
    فكيف إذا هاجرو كلهم ، فوألله لن يسعد فيها حتى الشوك والعاقول والغراب ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.