صحافة النشح….

الاديبة السورية سوزان محمد علي

فيه شاعر طالع كتاب جديد، جماعة الصحافة والمعارف كتبوا عن كتابو الجديد مقالات بالصحف توازي عدد صفحات كتابه، أو ربما أكثر.
حتى الآن ليس هناك من مشكلة تبدو للقمر.
لكن أن يكون هؤولاء الكتبة معظمهم أصدقاء الشاعر والمقربين منه، إنه لعمري حدث عربي بامتياز.
وأن تكون معظم تلك المقالات هي مدح وتصفيق وتنويه بتجربة الشاعر، إنه لعمري حدث طائفي بامتياز.
وأن يكون هناك شعراء وروائيين قد كتبوا للصحافة أيضا مقالات في عظمة ذاك الكتاب، إنه لعمري حدث تكفهر له الطيز.
ولا مقال نقدي واحد لكتاب الشاعر المهم، كله كلام موزون عالمسطرة…كي لا يخالف الصداقة الراسخة بين الصحافة والشاعر.
أظن بأن ذاك الشاعر يقضي وقته في التواصل مع الأصدقاء الصحافيين والكتبة والشعراء والروائيين الكتبة أكثر مما يقضيه في التأمل والقراءة وكتابة الشعر…وأظنه حتما يكتب الشعر بأصابع صحافي، يعد النقاط والحروف، مخافة أن تخرج القصيدة ب ٧٠٠ كلمة…


ألم يجد أولئك الكتبة أسماء جديدة في الشعر يطلعون عليها القارئ العربي؟
ألم يجدوا أي دراسة نقدية غير التطبيل والتزمير، يطالعون بها القارئ العربي عن قيمة هذا الكتاب؟
صحافة النشح….
#عرب_عرب

الاديبة السورية سوزان محمد علي

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.