صار بدنا مشفى مجانين

الكاتبة السورية سلوى زكزك

Salwa Zakzak

انا وحدة كتير حريصة..ومتطمنة انو طولي بيحميني بس. اليوم ومن الصبح تعرضت لعملية نشل..جزداني الصغير اخدو شب..والمصيبة ضل جنبي..رن التلفون فانتبهت انو مافي جزدان. بكل جقارة وبدون تفكير قربت لعندو وقلتلو طالع الجزدان..ماترددت ابدا..دغري قلي انت خرفانة..تاكدت انو هو..قلتلو للشوفير بتسكر البواب وبدي فتش الكل وضربتو كف للشب..بعرف اني جنيت وغلطت..من اول كف..طالعت صبية واقفة معو الجزدان..تخيلوا طالع ساحبو وعطاها ياه تخبيه بشنتايتها..انا كنت حاسة انو في شي..بس ماتوقعت ابدا القصة عنجد متل لمح البصر..متل زغية العين، المهم رجعت ضربتو بس بقسوة وعيب علي بعرف..بس ماقدرت لملم غضبي.
وصلت ع. محل بدي طالع فيه ورقة خربطوا باسم ع أبي..وفجاة حسيت انو حدا سرق ابي مني..وصرخت غلط اسم ابي مو هيك وصرخت ابي اسمو حنا..وطلبت يصلحوا الاسم قال بدها طلب وروحة عند مركزين بعاد..ورحت واجيت وانا عم سبن. والمصيبة انو لازم وقع الطلب وما معي قلم..في صبية ومحامية كمان للاسف دورها بعدي ب٤ اشخاص ومعها قلم ولما طلبتو منها قال بدها تكتب فيه..قلتلها ثانية بس بدي وقع ..قال ما بتعير قلمها لوحدة مشلٌحة..يعني لابسة متلي بلا كمام..وجنيت وصرت قلها انت محامية؟ بدي ارفع دعوى عليك..بدي جبلك الشرطة وسبيتها وقلتلها متخلفة وعم تصادري حريتي ومدعية ايمان وعم تزدري الاديان الاخرى وعم تميزي عالشكل.الكل جمد وهي مشيت دغري حتى ماكملت معاملتها، يعني عمليا هربت هريبة..ولما رجعت عالدائرة مشان تثبيت التصحيح ضليت مجقرة عيني وواقفة مقابلن لحتى اخود الورقة..وقلن هلق بدي ياها..ماعاد لاروح ولا اجي..وعيد وافتق وقلن غلطكن..والاحلى طالبتن باجرة التكاسي والطوابع يلي عالطلب..خلصت وحدة ونص وانا طالعة من البيت ٨ونص الصبح مشان ورقة فيها كلمتين..


بالرجعة في طنبر عليه رمان..اشتريت وقربت لعند الكديش وقلتلو..قال ياشريك فتحوا باب هجرة للحمير..شو رايك..للامانة مارد بس صاحبو قلي ياريت بلكي بمعيتو منهج..
اليوم اكتشفت ليش الناس طاقق عقلها وفاصلة عالاخير..صار بدنا مشفى مجانين. او محكمة من اول البلد لأخرها..وقال شو اليوم عو اليوم العالمي للا عنف..وانا طاجة شعار قد راسي عن اللاعنف..طلعت الحقيقة..تعلم كيف تصبح عنيفا من اول معاملة ومن اول ركبة باص…

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to صار بدنا مشفى مجانين

  1. مراقب خارجي says:

    الحل بسيط بانشاء مشافي او مراكز صغيره لوضع الناس الطبيعيين ان وجدوا فيها. وترك البلد كله للمجانين ،والجهله، ولعديمي الاخلاق والمتوحشين في عصفوريه الشرق اللعين والملعون معا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.