شعارات الوهم التي تم تخدير الشعوب العربية بها طوال سبعون عاماً مضت .

صورة ارشيفية لتسيبي ليفي مع صائب عريقات

Feras Abdin

شعارات الوهم التي تم تخدير الشعوب العربية بها طوال سبعون عاماً مضت .
====
في عام 1976. سافر والد احد الاصدقاء الذين تربطني بهم علاقة مميزة الى المملكة العربية السعودية . وكان شابا مفعما بشعارات العروبة والناصريه. وفلسطين وووووو.
وكان متمسكاً جداً بهذه الشعارات وجريئاً بطرحها علناً وفي كل وقت .
صاحب العمل الذي كان يعمل لديه كان من اصول يمنيه.
وكان والد صديقي يتحدث مع رب عمله اليمني باستمرار عن العروبة وفلسطين والناصرية وبعد فترة قال له هذا الرجل اليمني .. لا الومك لقد كنت مثلك .
انا في فترة من الفترات تركت زوجتي واطفالي في اليمن والتحقت بمنظمه التحرير الفلسطينيه . وهناك تعرضت للأسر .
وانقذني جاري اليهودي في اليمن الذي كان يعمل سجّان في نفس السجن.
ولكن هذا السجان قال لي سوف اجعلك تشاهد قبل إطلاق سراحك هؤلاء الذين يتاجرون بالقضيه والذين تقاتل حضرتك للدفاع عنهم ؟؟
وجعله يشاهد كبار القاده في هذه المنظمة ومن مختلف الجنسيات العربيه كانوا في اجتماعات مع ضباط يهود يستلمون منهم الاموال .


(( في ذلك الوقت كان شتم او انتقاد او الاعتراض على قوانين المنظمه واهدافها من الكبائر قولآ واحدآ ))
قال له اذهب يا جاري إلى بيتك واستمر بحياتك بعيدا عن مفهوم الخيانة والوطنية .
قضيتنا انا وانت خاسره .
وكل القضايا العربيه خاسره
تغلغلت فينا الخيانه والعماله حتى النخاع .
نحن أصحاب شعارات فقط .
نحن منافقون ومدمنون هزائم وخيانة ؟؟؟
هذه الحقيقة التي نخشى الاعتراف بها .
ما اشبه الامس باليوم !!!!!!!!!!

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.