شرشحتي حالك وتيابك السبب

الكاتبة السورية سلوى زكزك

Salwa Zakzak

المكاشفة ليست لإذلال الآخر( نحط على عينو)..هي لعدم تكرار الأذى وهذا اهم شيئ..والمهم ايضا نزع مبررات تكرار حدوث اي فعل عنيف تحت ذريعة انه لم يكن هناك خيار آخر..
بالامس قالت لي سيدة بسيطة الحال لكنها مميزة في وعيها: عندما نسكت عن الحرامي او المعنّف، فإنما نسمح بتكرار السرقة والعنف، وقد نلوم الضحية او ابرياء لمجرد أنهم ضعفاء (وكتفهم حمًال)..
الحقيقة ليست ملك طرف واحد وليست مطلقة..الحقيقة هي مسار يبدا من لحظة الإعلان وبعده مسارات من المجريات..والاهم انها تنشد عدم التكرار..
بالامس شابة وبالباص الكبير صرخت بمتحرش وقح:(لازم الكل يعرفوا اني مابرضى ولابخاف منك ومن تحرشك)..
سيدة قالت لها : شرشحتي حالك ورجل كبير قال لها تيابك السبب..اما الغالبية فقد تضامنوا معها وبموقف معلن، والسائق فتح الباب واجبر الشاب على النزول غارقا بشتائم الجميع حتى كل من صمت قالوا في قلوبهم برافو..


المكاشفة ليست مجرد كسر للصمت ، هي سعي لحماية الحياة من التغول والهمجية…

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.