#شاهد مضيفة طيران في #مصر للطيران عام 1950 مقابل مضيفة الآن

مش حنتكلم عن الشكل لأن مافيش حد له دخل فى خلق نفسه .
بس فى وظائف تتطلب شكل معين و ده مش عيب و موجود فى كل دول العالم .
المهم
الصورتين لفتاتين مصريتين بس الفرق بين الفتاتين ( 69 ) سنه بالتمام الكمال
الأولى مضيفة طيران فى مصر للطيران عام 1950
الثانية مضيفة طيران فى مصر للطيران الآن
لن نتكلم سوى عن المظهر الخارجى للمضيفتين و الذى بسهوله نقول إننا فى الزمن الحالى الذوق معدوم تماما .
ما هذا الذى ترتديه ( مضيفه اليوم ) ؟؟ ده منظر يونيفورم ؟؟ ده أنا لو صاحب شركه أو مؤسسه مش حلبس عاملات البوفيه مثل هذا اليونيفورم المقرف بكل ما تحمله الكلمه من معنى كئيب التصميم و ألوانه تدل على ذوق منحط و إللى زاد و غطى ( طرحه ) على الرأس كمان أصل الجمال سايح و نايح علشان كده بنحاول نقلله بالإيشارب ؟؟
و تانى مره بعيد هناك بعض الوظائف تتطلب درجه أكبر من الجمال و ده عادى و طبيعى و موجود فى كل شركات الطيران و هذا ليس تقليل و لا سخريه من مضيفه اليوم بس معلش يجب أن يوضع الشخص المناسب فى المكان المناسب لأ و كمان ( محجبه ) طب و اللهى أنا لو كنت شفتها فى الشارع ماشيه كنت إفتكرتها ( داده مدرسه ) و لا يمكن أن يخطر فى بالى إنها بهذا اليونيفورم البشع مضيفه طيران .


تعالوا بقى لمضيفة طيران ( 1950 ) جمال الشكل و اليونيفورم أنيق جدا عليها و البيريه على رأسها تحفه و رغم الصورة أبيض و أسود لكنها أجمل مليون مره من الصورة الحديثة بالألوان رغم إنهما لشركه واحدة هى ( مصر للطيران )
بس الفرق الذوق و المجتمع و الثقافه السائدة فى المجتمع .
و على فكره ده مؤشر على إنحدار الشركه التى تأسست عام 1933 .
مؤشر إنها إنحدر بها الزمن اليوم كى تكون هكذا شكل المضيفات فيها .
مصر بين الأمس الجميل و اليوم القبيح .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

3 Responses to #شاهد مضيفة طيران في #مصر للطيران عام 1950 مقابل مضيفة الآن

  1. Pilot Hub says:

    صوره الملاك والوحشه…..،شخصيا افضل المشي شهرين على استخدام مصر للطيران.هناك مثل يقول ان مصر للطيران اكثر الشركات امانا فلا يمكن ان يتم خطفهالماذا. لانه لا احد يعرف نوع الطائره، اين وجهتها ،زمن الاقلاع زمن الوصول ،ما وزنها ، من يقودها ،كلها معطيات مجهوله فلا يمكن التخطيط للخطف. وتبقى ايها المسافر بآمان.

  2. فنان معاصر says:

    الضبعه والملاك……، مصيبه

  3. جابر says:

    عندما تطلب منها حاجة وانت في الطائرة تقول لها من فضلك يا حكة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.