#شاهد سر الوثنية وعبادة القمر في #الإسلام مع #فراس_الماغوط و #ماغي_خزام

فراس الماغوط هو حفيد الشاعر و الاديب السوري محمد الماغوط ، أعلن ردته عن الاسلام و ألحد و يقوم حالياً بالعديد من الابحاث يطرح فيها مواضيع جريئة تبين ان الاسلام مأخوذ عن الزردشتية وان طقوسه ماهي الا ترسيخ لعبادات وثنية و لكن بطريقة توحيدية فهل ينجح في بحثه مع وجود اثباتات ؟

About ماغي خزام

ماغي خزام: إعلامية سورية, مدافعة عن حقوق الإنسان وناشطة على الفيسبوك, تعمل الآن على فيلم عن سوريا بهوليود مع الممثل الاميركي العالمي جيمس وودز
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, يوتيوب. Bookmark the permalink.

2 Responses to #شاهد سر الوثنية وعبادة القمر في #الإسلام مع #فراس_الماغوط و #ماغي_خزام

  1. س . السندي says:

    ١: يقولون العقل زينة وحزينة ، والمؤسف أنه عند معظم المسلمين هو مجرد بطيخة أو يقطينة ، بدليل أنهم
    لليوم لازالوا يعبدون ” ألإله أكبر إله القمر” والذي لم تزل رموزه تزهو بها قباب جوامع ومساجد المسلمين ؟

    ٢: هل يعقل هذا والمسلمين اليوم هم القرن 21 ، فهل من عاقل يسأل وصاحي ضمير يجيب ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    الحقيقة ما يعوز غالبية المسلمين ليس فقط شلالات المعرفة ، ولكن الشجاعة في تعرية الحقيقة الغائبة والمؤلمة ، فإذا كان دَجَل وهراء أكثر من 1400 عام قد انطلى على الكثير من السذج والمغيبين والطيبين فماذا عذرهم اليوم ، سلام ؟

  2. بن رشد النيويوركي says:

    العقل الصحراوي البدوي المحدود يحب السكينه والجمود. ان المسلم يعيش في راحه مطلقه لان لديه اجابه مسبقه عن كل شيئ .فمهما كانت المشكله عويصه فالحل في القران(طبعا حل وهمي طفولي جاهلي بدائي، لا يساوي شيئا على طريقه المفكر الاسلامي الالمعي صاحب الاي كيو ٧٥ زغلول النجار) ثم الحل الاخر الله اعلم. انتهت القضيه.فالمعرفه هو ما نعلم وما يتوافق مع شطحات منذ ١٤٠٠ سنه ورفض تام لما عداه .المضحك ان العقل الاسلامي قد يقبل التفكير العلمي في مساله ما انما يعود لدماغ الزواحف عند التفكر بالاسلام وبلاويه. لذا ولضحاله التفكير الاسلامي وخوائه ليس لديه للرد على اي مشكله عقليه الا التخوين والكذب والقتل احيانا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.