#شاهد حرس الحدود التركية يعتدون على صحافي سوري وعائلته بطريقة داعشية

في هذا الفيديو اسفلا تشاهدون تعرض الصحافي السوري مازن الشامي للضرب والإهانة من قبل أحد الضباط الأتراك عند الحدود التركية السورية، حيث كان برفقة عائلته، حيث تعرض للضرب والتعذيب و”الذل” مع اثنين من أطفاله، لنحو 3 ساعات، بعدما ألقى حرس الحدود التركي القبض عليهم مع مجموعة من المدنيين حاولوا العبور للجانب التركي من ريف محافظة إدلب السورية, وكتب الشامي على صفحته في “فيسبوك” قائلاً: “هكذا نعامل أنا وعائلتي بعد 9 سنين من الثورة. شكرا للجميع من مسؤولي الثورة في الداخل والخارج. ضابط في الجندرمة التركية قام بتعذيبي أمام أسرتي وتعذيب أبنائي على الحدود السورية التركية، كانت هذه ردة فعله عندما عرف أنني صحافي سوري”.
وكشفت “رابطة الصحافيين السوريين”، أنه “تعرّض للضرب والتعذيب الشديد بالقضبان المعدنية والسلاسل الحديدية وبالأدوات الزراعية اليدوية”، مشيرة إلى أنهم “أُرغموا على إزالة أعشاب شائكة من حقل زراعي بعدما

قص حرس الحدود شعرهم ورحّلوهم بعد ذلك إلى الأراضي السورية عبر نقطة باب الهوى الحدودية”.
ويجدر بالذمر انه سابقا تم مقتل 11 فرداً من عائلة سورية واحدة برصاص حرس الحدود التركي, وقد طالب “الائتلاف السوري” المعارض آنذاك من السلطات التركية “إجراء تحقيق فوري”، لكنه بعد ذلك تراجع عن هذا المطلب وقام بحذف البيان الصحافي ومن ثم اعتذر من السلطات التركية في بيانٍ آخر, وذلك بضغط من جماعة الاخوان التابعة لأردوغان.

This entry was posted in ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.