شاهد جريمة قتل المراهق العراقي “حمودي المطيري”

جريمة قتل المراهق العراقي “حمودي المطيري” وتصويره وبثه في صفحات التواصل الاجتماعي فقط للاشتباه بأنه مثلي ماهي الا دليل على ضعف القانون، وانتشار الفوضى وانعدام الأمن والاستهانه في سفك الدماء والتمثيل به بغير ذنب.

حمودي المطيري قال في آخر لحظاته: “أريد أمي”
وهو من بغداد مدينة الصدر ، تقريباً مواليد ٢٠٠٣ ، نُشر له فيديو قبل يومين ، قد طعن في بطنه واشلائه خارجه والمصور يصوره ويسخر منه دون رحمة او شفقة ، وهو يقول له ببرود
شتريد هسة؟
يرد حمودي قائلاً: “أريد أمي”.
-منقول .
مال عرضهم انهبلو في العراق حسبي الله ونعم الوكيل 👆🏻

علق الإعلامي السوري اياد شربجي على الجريمة قائلا:


“اغتيال الطفل حمودي المطيري البالغ من العمر 15 عاماً طعناً بالسكين حتى خروج أحشائه بسبب الإشتباه في أنه مثلي الجنس، وذلك في مدينة الصدر العراقية حيث قام المجرم بتوثيق جريمته ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي”
هذه من الافرازات الطبيعية للمجتمعات العقائدية المسعورة…اقعد ناقش حدا من الرافضين للجريمة من منطلق ديني، بيعترف بالأخير إنو ما اختلفنا، عقاب المثلي هو القتل، لكن لازم الحاكم هو من ينفذ القتل وبموجب حكم شرعي وقضائي، مو اي واحد….. يعني الاختلاف على مراسم تنفيذ الجريمة وليس على الجريمة بحد ذاتها…!!!

This entry was posted in الأدب والفن, يوتيوب. Bookmark the permalink.

1 Response to شاهد جريمة قتل المراهق العراقي “حمودي المطيري”

  1. MO CHIKRI says:

    BAJAM

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.