#شاهد #الكنيسة_الارمنية في #القامشلي الذكرى 104 ل #الإبادة_الارمنية

ذكرى مذبحة الارمن الكبرى 24-4-1915 والتي قضى فيها حوالي مليون ارمني ,هذه الصورة التقطها صحافي ألماني ومحفوظة في أرشيف الفاتيكان و في الصورة توجد أمهات أرمنيات معلقات على الصليب عاريات تم صلبهن اثناء الإبادة من قبل الجنود الأتراك. موقع الإعدام في صحراء دير الزور -سوريا .
وقتها قام أهالي دير الزور باخفاء اطفال الارمن ومن استطاع الهرب من المذبحة من البالغين
وكان الدرك التركي يمر ويسأل الاهالي عن الاطفال ، وكانو أهالي دير الزور ينكرون رؤيتهم ويدعون أن الاطفال أطفالهم هم
حاليا عدد سكان الأرمن بمدينة دير الزور فوق 25000

القامشلي السورية…قبل ظهر اليوم الاربعاء 24 نيسان 2019 احيت الكنيسة الارمنية في القامشلي الذكرى 104 للابادة الارمنية عام 1915 على يد دولة الخلافة الاسلامية العثمانية …فيما الكنائس السريانية(ارثوذكسة – كاتوليكية) والكلدانية، المحيطة بالكنيسة الارمنية، كما في كل عام في هذه المناسبة، كانت غارقة في (صمتها وعارها وجبنها وخذلانها ) ، وكأن المناسبة لا تعنيها ،رغم مئات آلاف شهداء من السريان الآشوريين الكلدان ، امتزجت دمائهم بدماء شهداء الارمن وتعانقت ارواحهم والتحمت جثثهم في ذات المقابر والمحارق الجماعية التي اقامها لهم ذات المجرم السفاح’السلطنة العثمانية’ .. صمت الكنائس السريانية الآشورية الكلدانية في هذا اليوم وبهذه المناسبة ، يعتبر مشاركة ، القائمين على هذه الكنائس ، للمجرم في “عاره و صمته وتعتيمه على جريمة الابادة” … السلام الالهي لارواح جميع شهداء الابادة الجماعية لمسيحيي السلطنة العثمانية 1915… العار كل العار للسفاحين المجرمين العثمانينن ولكل من شارك معهم من الاقوام المسلمة في الابادة وتلطخت اياديهم بدماء المسيحيين… ……… ‘مقطع الفيديو جانب من الفعالية التي استمرت

لساعة كاملة تخللها عزف نشيد الشهداء من قبل الفرقة النحاسية الارمنية التي جابت الشوارع المحيطة بكنيسة الارمن وسط القامشلي يتقدمها مطران الارمن في المدينة..’.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

1 Response to #شاهد #الكنيسة_الارمنية في #القامشلي الذكرى 104 ل #الإبادة_الارمنية

  1. aziz abou ghassane says:

    هذا المشهد المروع حدث في الماضي ولم تكن هناك مؤسسات عالمية قوية تدافع عن حقوق الانسان، لكن اليوم وفي ظل وجود هذه المؤسسات العالمية: نرى المشاهد المروعة للابادة الجماعية لمسلمي بورما امام صمت مطبق من العالم اجمع
    ( شاهد الصور المروعة لهذه المجازر: اعمل بحث في جوجل )

    وفي الجزائر ما صنعته الامبراطورية الفرنسية (المسيحية) المجرمة بمسلمي الجزائر طيلة قرن و 30 سنة ( 1830-1962): جرائم تفوق الخيال: منها مجزرة 8 ماي 1945 التي راح ضحيتها: أكثر من 45 ألف جزائري ( في يوم واحد ): يجب ان نقرأ التاريخ والواقع بعينين إثنين لا عينا واحدة !
    ( شاهد الصور المروعة لهذه المجازر: اعمل بحث في جوجل )

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.