#شاب سوري 28 عاماً يعتدي على امرأة 29 عاماً في #المانيا ام لطفلين

#العنف_ضد_النساء_السوريات_في_ألمانيا
الشاب البالغ من العمر 28 سنة والذي لجأ الى المانيا قادماً من سوريا، كان قد طعن صديقته القاطنة في منطقة
Dodesheide
والبالغة من العمر 29 عاماً وأم لطفلين بما لا يقل عن 22 طعنة، الأمر الذي لم يبق لها فرصة بالبقاء على قيد الحياة.

في بدء الجلسة قال المدعي العام أن المتهم قرر الانتقام في حال لم تعد إليه. ووفقاً للادعاء فأن الضحية هي أيضاً سورية، وانهما كانا معاً لعدة أشهر، الى انها لم تعد قادرة على تحمل سلوك الغيرة المتزايد لديه. عدا عن ذلك وفي مرحلة ما بدء بسحب بضع مئات من اليورو من حسابها دون التشاور معها. كما طالبها بإعطاء طفليها الى والدة زوجها المتوفي، حيث إنه لم يرد العيش مع أطفال رجل آخر.

في شهر 11 من عام 2019 أطرت الضحية لإنهاء علاقتها مع المتهم، ثم حاول المتهم إعادة العلاقة وهددها بتاريخ 5-12 بالسكين. وفي اليوم التالي وبحسب المدعي العام قام المتهم بالبحث عن صديقته في مدرسة تعلم اللغة الواقعة في أوسنابروك, إلا ان موظفي المدرسة قاموا بالاتصال بالشرطة التي حضرت فوراً واعطت المتهم بطاقة حظر دخول للمكان.

المتهم توجه الى منزل صديقته في
Dodesheide
وانتظرها هناك. الضحية وصلت الى منزلها برفقة اخصائية اجتماعية، لكي تجمع أغراضها وتنتقل للعيش في سكن للنساء في أوسنابروك, حيث حصلت على مكان هناك بعد تعرضها للتهديد من المتهم.

فجأةً وبينما كانت الضحية تتحدث على الهاتف في غرفة المعيشة، ظهر المتهم من المطبخ وبدء بطعن الضحية. جار الضحية حاول إيقاف هجوم المتهم، دون جدوى. طعنها في الرأس والعنق حتى توقفت عن الحركة.

المصدر: صفحة أوسنابرك الآن

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.