سيطرة النصرة على مثلث الشمال يعني البدئ بقتل وسبي المسيحيين والأقليات بإيعاز من النظام السوري وحلفائه

طلال عبدالله الخوري 12\1\2019 © مفكر حر دوت اورج

بخطة خبيثة رسمها حلفاء النظام السوري الاجرامي (روسيا وتركيا وايران وقطر), قامت «هيئة تحرير الشام» التي تضم فصائل بينها «فتح الشام» (النصرة سابقا) وبدعم كامل من ( المخابرات الروسية والتركية والقطرية والإيرانية والسورية) بالسيطرة على «مثلث الشمال» الذي يضم محافظة إدلب وأرياف في اللاذقية وحلب وحماة!! فما هو هدف هذه الدول من هذه الخطوة وماهي خطوتهم التالية؟
لكي نفهم هذه الخطوة يجب ان نفهم ان هدف كل من روسيا وإيران والنظام السوري ومعهم تركيا وقطر وجماعة الأخوان من انشاء “داعش الإرهابية” مجتمعين هو تكرار الحالة العراقية في سوريا, واغراق أميركا بالمستنقع السوري, ومن ثم فرض عليها شروطهم في ملفاتهم معها لإخراجها من المستنقع, وكل حسب مصالحه, فمطلب الروس هو المقاطعة الاقتصادية ومشكلة القرم, ومطالب ايران هو الاعتراف بها كدولة نووية وكلاعب إقليمي له مصالح, وبالنسبة للنظام السوري دعم بقائه بالسلطة, وبالنسبة لتركيا وقطر وجماعة الإخوان هو القضاء على الأكراد بالإضافة الى مشروعهم باستبدال الزعماء العرب بالخلافة العثمانية. .. ولهذا تشارك كل منهم بتمويل وتسليح وتدريب داعش وقامت تركيا وقطر بإنشاء جبهة النصرة الإرهابية وقاموا بضم اليها المقاتلين التركمان الإيغور .. وهددوا بهم العالم وقاموا بفظائعهم من خطف وسبي وقتل وتدمير, وأغرقوا الغرب باللاجئين الفارين من توحشهم وهزوا استقرار العالم, وهذا غير جيد بالنسبة للعالم الحر من حلفاء أميركا … والهدف واحد هو استدراج اميركا الى المستنقع السوري والاستفراد بها واغراقها وفرض شروطهم عليها .. طبعاً, وكما قلنا سابقا, اميركا فهمت الخطة ووضعت خطة مضادة لها, وهي التحالف مع قوات التحالف العربي الكردي واستطاعوا بذلك القضاء على داعش بمنتهى العبقرية والاقتدار والحنكة العسكرية والسياسية … وبعد ان تم القضاء على اخر جيب داعشي في شرق الفرات في الشعفة والسوسة, فلم يتبق لهذه الدول المتآمرة على أميركا من خلال الدم السوري أي ورقة ضغط على أميركا, بالإضافة الى ان اميركا وضعتهم في موقف صعب جدا في سوريا, حيث يتم استنزافهم اقتصاديا وبشريا, وبالتالي ستنهار انظمتهم في دولهم واقصد (روسيا وايران وتركيا وسوريا)…. ولكي يعيدوا ورقة الضغط على أميركا التي فقدوها, أمر أردوغان الموالين له من جماعة الأخوان السورية وجبهة النصرة الإرهابية لكي يقوموا بهذه الخطوة, واقصد السيطرة على مثلث الشمال على حساب المجموعات المسلحة الأكثر اعتدالاً, وأضافوا لهم كل قيادات وعناصر داعش الذين تمت هزيمتهم في الرقة وشرق دير الزور واللذين فروا محملين بأطنان من الدولارات التي غنموها في سوريا من جراء النهب والسبي وبيع الثروات النفطية وغيرها, واتجهوا بها الى العراق وايران وتمت اعادتهم الى مثلث الشمال مدعمين بخبراء عسكريين من المخابرات الروسية والسورية والإيرانية, حيث انضموا جميعهم الى النصرة لكي يعاودوا مقاتلة أميركا وهز استقرار العالم والقيام بالاعتداء على الأقليات وسبي نسائهم وتنفيذ كل الموبقات من “حدود شرعية” الموجودة في ايديولوجياتهم …


اذا من هنا نرى بان خطوة كل من المخابرات الروسية والسورية والإيرانية والتركية والقطرية في الشمال السوري هو هز استقرار العالم لكي يستعيدوا ورقة ضغط داعش على اميركا من خلال النصرة مدعمة بكل خبرات واموال داعش مضافا اليها خبراء جدد من مخابراتهم لكي تنفذ في سوريا والعالم الخطوات التالية:
أولا : الإعتداء على القرى المسيحية والأقليات وسبى نسائهم وبيعهم في أسواق النخاسة كما فعلوا مع الايزيديين في العراق لكي يضغطوا على اميركا والغرب ويجلبوهم الى التفاوض معهم على ملفاتهم التي ذكرناها سابقاً

ثانيا: الاعتداء على الأقلية العلوية, برضى النظام طبعا, وسبى نسائهم كما فعلوا مع الأقلية الإيزيدية ايضا من اجل الضغط على اميركا والغرب كما قلنا.. هناك من يقول وهل يقبل نظام الأسد الاعتداء على العلويين وسبي نسائهم… هههه نقول لهم بأن الأسد يقبل بان يبيع زوجته من اجل بقائه في السلطة وليس فقط العلويين.
ثالثا : سنرى عودة العمليات الإرهابية في أوروبا وأميركا وكل بقاع العالم الموقعة باسم جبهة النصرة (اسميا ولكن من سينفذها فعليا هي المخابرات الروسية وحلفائها السورية والإيرانية) وأيضا من اجل الضغط على على اميركا والغرب ولكي يجلبوهم الى التفاوض معهم على ملفاتهم التي ذكرناهها سابقاً.

نعم هذا ما سنراه قريبا ولكن اميركا لهم بالمرصاد وستفشل خطتهم هذه وسينقلب السحر على الساحر وستنهار الأنظمة الاستبدادية في كل من روسيا وايران وتركيا وسوريا.. وان غدا لناظره قريب.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. دكتوراة :الرياضيات والالغوريثمات للتعرف على المعلومات بالصور الطبية ماستر : بالبرمجيات وقواعد المعطيات باكلريوس : هندسة الكترونية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.