#سيد_قطب و #خامنئي

رشيد الخيون
سيد قطب وخامنئي
يعتبر سيد قطب منظر العنف والإرهاب الديني الإسلامي، نظر في كتبه وابرزها معالم في الطريق للسلفية الجهادية، من الجماعة الإسلامية والقاعدة وداعش والنصرة وغيرها التي تعتمد على كتبه فكرها العنيف، وما من تفجير إلا ولقطب كلمة فيه، فلماذا مرشد الثورة الإيرانية معجبا جدا بقطب، ولا يسميه إلا الأستاذ، وصرف سنوات طويلة في ترجم كتبه؛ “المستقبل لهذا الدين”، وقبل شهور أي في العام الماضي 2019 اكمل ترجمة “في ظلال القرآن”، وكان قد بدأ بترجمته 1969 أي صرف فيه خمسين عاما، فهو عدة أجزاء. يفهمنا هذا الاعجاب من قبل المرشد الإيراني بالإخواني السلفي الجهادي المصري سيد قطب، أن الجماعات الدينية العنفية تستقي من منهل واحد، وإن اختلف المذهب.

About رشيد الخيّون

رشيد الخيّون دكتوراه في الفلسفة الإسلامية من أهم مؤلفاته "الأديان والمذاهب بالعراق"، و"معتزلة البصرة وبغداد"، و"الإسلام السياسي بالعراق" و"بعد إذن الفقيه".
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.