سيدة تعطي محاضرة عن الفرق بين اللغة العربية و اللغة اللبنانية

شاهدت يوم أمس فيديو تعليمي تربوي ثقافي فكري فيزيولوجي سيكولوجي تظهر فيه سيدة على شاشة لبنانية سيدة ، تعطي محاضرة عن الفرق بين اللغة العربية و اللغة اللبنانية (شاهد الفيديو اسفلاً)، و تستفيض بتقديم العديد من الأمثلة التي تبرهن ان الشعب اللبناني يتلكم اللغة اللبنانية و ليس اللغة العربية ، مستشهدة بالكثير من الأمثلة الحاضرة في النقاش اللبناني ..
لست هنا في معرض انتقاد هذه السيدة او السخرية منها و العياذ بالله ، او حتى تفكيك محتوى حديثها.. فلكل قناعاته و اعتقاداته حتى لو اختلفت عن قناعاتي و اعتقاداتي.. فشعب يقول في مقدمة دستوره ان لبنان ” ذو وجه عربي ” و ليس عربي ، لا استبعد منه هكذا قناعة لا بل محاولة تسويقها على انها حقيقة..
سعادتي كانت كبيرة لفهمي كل كلمة من تلك المحاضرة ، فقد أضفت على سيرتي الذاتية في حقل اللغات اني أتكلم اللبنانية بطلاقة بالاضافة الى العربية و الانكليزية من دون الحاجة في تضييع سنتين أكاديميتين لتعلمها و إتقانها ..
و كعادتي ، لا بد من تمرير القليل من الاستهزاء عن طريق سؤال سأوجهه لتلك السيدة او الى أي لبناني يؤمن بنظريتها :


السؤال هو :
اقرأ الجملة التالية :
أول عمنوّل ، كان في شب آعد بالبرّاكة على ضو ونّاسة ، رامي ترانشكوت على ضهرو، و عم ياكول سأسوءة مأرمدة.. و اذ واحد معنطز بيشؤ شأ ، مارر قدّامو و سهسكتو ويصلة لأعلى سما، من معلقة هالشب اللي بارك بالبرّاكة ، مد راسو عالهس النس ، و فقعوا صواب على طائيتو ، بينط المعنطز بأرضو و بيبعأ ، و لك انت طشم!!! و لك انت مفجلق !!!و لك انت مشفتر!!!!
من خجلتو الشب بيشيل سفط بقلاوا و بيناولو ياه للمعنطز ، و بيقلّوا : لا تواخزني خاي ، اعتقدتك اخوي الفستوك ..
اذا عرفتي تقرأي هالجملة عزيزتي اللبنانية ، فباستطاعتك اضافة اللغة الحلبية الى سيرتك الذاتية..
الدرس الجاية بعلمك اللغة اللادءانية حيوتي اتّي..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.